جمعية أنوال و سفارة أمريكا بالمغرب و”مايكروسوفت” تنظمن “ديدجيڭرلز”

هبة بريس - الرباط

نظمت جمعية أنوال و سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب و شركة مايكروسوفت الجولة الثالثة من مبادرة ديدجيڭرلز بتزنيت، ما بين ال29 من أبريل و فاتح ماي 2017.

هذه المبادرة  التضامنية، التي ساهمت في إنجازها الأكاديمية الجهوية للتعليم و التكوين بتزنيت و جمعية تزنيت للثقافات الحضرية، تهدف إلى تحسيس و تقريب تلميذات الإعداديات و الثانويات بمدينة تزنيت من كل ما يتعلق بفرص الشغل في ميدان التكنلوجيا و الإعلاميات.

و قبل هذه الجولة الثالثة، شاركت 120 تلميذة في الجولتين السابقتين اللتين نظمتا تباعا في مدينة القنيطرة، بتاريخ العاشر و الحادي عشر من فبراير 2017، و في الرشيدية في التاسع و العاشر من أبريل الماضي  بشراكة مع فابلاب و أميديست و جمعية نور الأمل بالرشيديدة،كما انضمت ستون تلميذة لتشارك في جولة تزنيت.

و في هذا الإطار قدم هشام عراقي حسيني، مدير عام مايكروسوفت  المغرب التصريح الآتي: ” ما حققته مبادرة ديدجيڭرلز هو إنجاز رائع. بالإضافة إلى استفادة 180 فتاة، تتراوح أعمارهن بين 15 و 18 سنة، من الورشات التطبيقية لهذا البرنامج، إلا أنهن مثلن جل مناطق المملكة. هؤلاء الفتيات، اللواتي أبدين اهتماما خاصا بالتكنولوجيا، شاركن في ورشات التدريب العملي التي مكنتهن من تعلم الأدوات اللازمة لخلق أساليب تقنية جديدة. إن هاته المكاسب ذات أهمية قصوى بالنظر إلى الوقت القصير الذي دامت المبادرة. كما لا يفوتني أن أُذكر أن المشارِكات تمكنّ من الإحاطة بفرص العمل و إمكانيات خلق المقاولات في ميدان التكنولوجيا”.

و سعى الشركاء إلى تحقيق أهداف عديدة من وراء تنظيم النسخة الثالثة من ديدجيڭرلز. إضافة إلى تشجيع تعليم و تلقين الأساليب الحديثة في مجال الإعلاميات، تهدف شركة مايكروسوفت و شريكاتها إلى دعم المساواة بين الرجل و المرأة في العمل و تحسين الظروف الاقتصادية للنساء و إبراز قدراتهن في ميدان التكنولوجيا.

و من أجل تحقيق الأهداف المسطرة، قام اختصاصيو مجال الإعلاميات بمقابلة التلميذات المشاركات لإفادتهن بالعديد من الأساليب الفعّالة في مجال التخطيط للمسار الوظيفي و بتنشيط تمارين تطبيقية لتلقينهن أبجديات البرمجة الإعلامية و الطبع ثلاثي الأبعاد. كما قام متطوعون من شركة مايكروسفت بسرد شهادات حية من حياتهم العملية في الشركة. هذه المساهمات، التي تدخل في إطار البرنامج التطوعي لمايكروسوفت، مكنت التلميذات من ابتكار و اقتراح وسائل و حلول في ميدان التعليم كما تعرفن على مختلف برامج التبادل لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية.

و أخير، ركزت صفاء أوشن، منسقة برنامج ديدجيڭرلز من جمعية أنوال، على أهمية العمل المشترك بين جمعيتها و سفارة الولايات المتحدة بالمغرب و شركة مايكروسوفت و أكدت أنها ” شراكة جد مثمرة كما أن جولة ديدجيڭرلز بتزنيت ستمكن التلميذات من القيام بخطوة مهمة إلى الأمام في طريق تعلم التكنولوجيا الحديثة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق