الخلفي يكشف عن الواقع الحقيقي للصحافة بالمغرب وينتقد بلا حدود

عقب الاجتماع الحكومي الخميس أوضح مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة، موقف الحكومة من التقرير الذي اصدرته أخيراً منظمة “مراسلون بلا حدود” حول حرية الصحافة في العالم.
واعتبر الخلفي، منتقدا التقرير أن هذا الأخير  الذي صدر في حق المغرب حول حرية الصحافة “ظالم وتغيب عنه الدقة”، مضيفا أن هذا التقرير “لم يكن منصفاً للمغرب بالنظر لهامش حرية التعبير الذي يتمتع به، وبالنظر الى الإجراءات الإيجابية التي جاء بها في باب الصحافة، لاسيما بعد صدور قانون الصحافة والنشر الجديد”.

وعلى عكس ما يتم الترويج له، أضاف الخلفي  أنه “رغم أن تقرير مراسلون بلا حدود غير دقيق وظالم، فإن المغرب تقدم في حرية الصحافة استناداً لنفس المنطق الذي تكتب به هذه المنظمة تقاريرها، مذكرا إنه “في سنة 2012 كان المغرب في الرتبة 135 في حرية الصحافة، ووفق آخر تقرير تم تصنيف المغرب في الرتبة 133، مما يجعل القول بتراجع ترتيب المغرب فهو يفتقد للدقة”.

وعبر الخلفي عن استغرابه من “مراسلون بلا حدود” التي كانت تنوه بالاجراءات التي اتخذها المغرب على مستوى الصحافة والنشر ثم تأتي الآن وتصنف المغرب في مراتب متأخرة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق