أخنوش يرد على اتهامات السطو على مشاريع الحكومة السابقة: “ليس من مبادئنا نكران إنجازات الآخرين”

هبة بريس - الرباط

رفض رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، اتهامات السطو على انجازات ومشاريع الحكومة السابقة.

وقال أخنوش، في جلسة مسائلته بمجلس النواب، يومه الاثنين، “لا ندعي في هاته التجربة الحكومية أننا سننطلق في الإصلاحات الاجتماعية من فراغ، كما ليس من مبادئنا نكران إنجازات الآخرين.”

بطبيعة الحال، يضيف أخنوش، سنثمن ما تحقق من إنجازات كنا مشاركين فيها، وسنعمل على تجاوز مواطن النقص والقصور بما نملكه اليوم من شرعية دستورية وسياسية تخول لنا ما عجزنا عن القيام به ونحن نشارك في تجارب حكومية سابقة، لم نتولى قيادتها.

هذا وكان رئيس الحكومة السابق، سعد الدين العثماني، قد هاجم الحكومة الحالية بسبب ما وصفه ب”السطو على الانجازات والمشاريع”.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. وليس الخواص والمستقبل للواقع الغربى الجهل الواهم بل الحال لأن مجلس الحكومه لمجلس الوزاره التعليم الحكومى للرباط منعت كليا بشكل نهائى أن التلاميذ والأساتده لا يجب عليهم إفتعال الإضراب وهدا طبقا للفصل الدستور بموجب الحكومى لدى سيدنا هو الأول ألله ينصروا لمجلس الحضرى للعماله أن يعززون فى التعليم لأن توفير التعليم للحكومه يبدو ناقصين للكولونيل بكل صعوبه الإحتفاظ المعيّن مريا حقيقيه علويه فوق السلطه والسياده مفهومه وواضحه لعمليه العلميه عبور مرحبا الدرهم الإتصالات المغرب مملكه

  2. مرحبا لأن وقفوا المنح وقفوا الإضرابات وقفو حتى الخواص وقفوا حتى الأساتذة الدين لا يشتغلون بلا بضمير ماهو المستقبل الجهل الواهم وأين هو التعليم للطابع الوزاره الحكومه الداخليه للرباط العداله وهدا ينطبق على المدير العام لمجلس التنفيدي للقضاء مفهومه الكولونيل للخيام بكل صعوبه الرشوه وتحريض الأطفال لافتعال الإضراب ويقولو مابقات قرائه وعصيان مبالغ لسيدنا الله ينصروا كان هو وبنكيران الله يدكرو بخير التعزيز فى التعليم الحكومى للمسطره لوقف التنفيد للبناء الرباط وباتت حاليا حكومه الدوله الوطنيه محدوده المعيّنه الإحتفاظ لنتحد ضد الحاجه الإتصالات للرباط العاصمه الاقتصاديه دستورىه أمير الخواص مكرر الدى لا يمتلك حتى 10 دورو لأن الوطن سبيل للنصر والحريه والعداله والعزه وليس السياسه الفاسده المعزوله والمطروده والمقصاه والإضراب بشكل نهائى يجب ان يحترق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق