مجازون يحرقون شواهدهم وطلبة يقاطعون محاضراتهم.. قرار بنموسى يصدم الشباب

هبة بريس الرباط

لا زالت ردود أفعال الشباب بخصوص قرار وزارة التربية الوطنية المتعلقة بالترشح لمباريات التدريس، تتزايد يوما بعد آخر.

وفي هذا الصدد، نشر عدد من الطلبة المجازين صورا وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق لعملية حرقهم وتمزيقهم لشواهدهم الجامعية ردا على قرار بنموسى.

من جهتهم، قرر عدد من الطلبة مقاطعة حضور محاضراتهم بالجامعات، لافتين أن بنموسى قضى على حلمهم بالحصول على الإجازة والتقدم لمباريات التعليم وضمان فرصة شغل محترمة في هذا البلد.

هذا ويشار الى أن وزارة التربية الوطنية، أعلنت قبل يومين، عن شروط جديدة تهم المترشحين لمباريات التعليم، وتتمثل في عملية الانتقاء وتحديد السن في 30 عاما.

ورغم انتقادات وردود أفعال شريحة كبيرة من المغاربة على القرار، أكد مصدر مطلع لهبة بريس، أن الحكومة لا تنوي التراجع عن هذا القرار.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. لا يمكن للاصلاح ان يتم اعتمادا على خريجي الجامعات المغربية التي ابانت عن ضعفها في تأهيل وتكوين الطالب المغربي ، التعليم في المغرب ابان عن استحالية اصلاحه 60 سنة من الإصلاحات وميزانيات ضخمة وجهت لقطاع التعليم لكن دون جدوى الوزارة تتحدث عن 63./. من تلا ميذ القسم السادس ابتدائي لا يجيدون الحساب و 70./. ضعيفون في اللغة الفرنسية و الأسياب طبعا معروفة ، اولها ضعف رجل التعليم من اساسه و اسباب اخرى مردها كثرة الغياب و الإضرابات و الشواهد الطبية الغير المبررة وكثرة الحوارات الإجتماعية وسؤال الزيادة في الأجر دون المردودية ، اعتقد ان الحل السحري لا يكمن في اعتماد على العنصر المغربي بل جلب معلمين و اساتذة في اللغة الفرنسية و الرياضيات من دول اخرى ناجحة
    في تعليمها خاصة فرنسا و اسبانيا خاصىة و ان فترة السبعينيات عندما اعتمد المغرب على الفرنسيين في تعليم المغاربة اعطت نتائجة مبهرة غير ان ذلك توقف بفعل حقد النقابات المغربية على المستوى الجيد الذي اكتسبه المغاربة و بدات تضغط على الدولة المغربية للتخلص منهم و النتيحة نحصدها اليوم الإنهيار على جميع المستويات واصبحنا نخوض اصلاحا وراء اصلاح دون جدوى فاحرقوا شواهدكم فهي اصلا لا تساوي شيـءا

  2. على هده الحكومة الرحيل و على اسي اخنوش تقديم استقالته او اعفاء كل من بنموسى وايت الطالب لان الامور اصبحة كارثية فالدستور انتهك من طرف الحكومة والشعب اصبح يشك حتى في النمودج التنموي الدي سهر عليه السي بنموسى

  3. واش أخنوش البورجوازي والميلياردير الذي يقود الحكومة سيفكر يوما في حالة ابناء الفقراء الذين حصلوا على شواهد الإجازة من أجل الشغل.لكن أمرهم عند الله الذي سيجزي أخنوش بما جمعه يوم القيامة يوم تكوى وجوههم وجنوبهم ويقال ذوقوا بما كنتم تكنزون.

  4. لا يجب تصريف البطالة في التعليم احد ارقى و انبل المهن من احبها عليه ان يختارها منذ البداية بعد حصوله على الباكالوريا يدرس مهنة التدريس فهدا سيدل على حبه للمهنة و طبعا المردودية ستمون نتيجة حتمية فمن احب عمله اتقنه. اما ان يختار التعليم لينقذ نفسه من البطالة فهذه جريمة في حق التعليم و التلميذ . من المفارقات العجيبة الغريبة البارحة يجوبون الشوارع لاسقاط التعاقد و اليوم يجوبونها لاسقاط شروط مباراة التعاقد .

  5. لو اتجه المغرب لدول إفريقية كالسينغال وجلب أساتذة الرياضيات والفرنسية والانجليزية … لاستطاع أن يصل الى الجودة في التعليم … أما اللجوء لبقايا الجامعات لن يؤدي الا الى الخراب … لأن معظم هؤلاء لا مستوى لديهم … ولا يتقنون الا الاحتجاجاءات والبكاء والمظلومية وعدم الاعتراف بانقادهم من العطالة المستحقة لأنهم لا يتقنون أي شيء …. أولائك اللذين …. “فرض عليهم …. “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق