إختراق هواتف 6 نشطاء حقوقيين فلسطينيين تثير ضجة دولية

ع اللطيف بركة : هبة بريس

طفت على واجهة الاحداث في الشرق الاوسط، خبر إكتشاف عملية تجسس على هواتف 6 نشطاء حقوقيين فلسطينيين، وأصابع الاتهام تشير الى الأجهزة الإستخباراتية الإسرائلية، والتي بدورها نفت ضلوعها في هذه العملية التي تابعتها اليوم الاثنين منظمات حقوقية دولية .

من تعرضوا لاختراق هواتفهم ، يتهمون إسرائيل، عبر برنامجها “بيغاسوس” الذي تنتجه شركة “إن إس أو” بعد فحص ثلاث هيئات دولية لهواتفهم.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، إنه بحسب التقرير فإن أربعة من الهواتف المخترقة ببرنامج التجسس “بيغاسوس” تحمل أرقاما إسرائيلية ، وأصحابها من سكان القدس الشرقية ويحملون بطاقات هوية إسرائيلية.

وبحسب التقرير الجديد، فإن ثلاثة من الناشطين الفلسطينيين المخترقة هواتفهم هم أعضاء في منظمات المجتمع المدني التي أعلنها وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس “منظمات إرهابية”.

وقالت إسرائيل إن لديها المعلومات الاستخبارية التي تكشف سبب اتخاذ قرارها وأنها ستوفد مبعوثا إلى واشنطن لإطلاع الأمريكيين عليها، لكنها لم تكشف أبدا عن فحوى هذه المعلومات المفترضة.

ومن بين ثلاثة من الناشطين الفلسطينيين الذين استخدم ضدهم برنامج “بيغاسوس” هم : غسان خلايقة، باحث ميداني في الحق – أقدم مؤسسة قانونية لحقوق الإنسان في الضفة الغربية، وصلاح حموري المحامي في منظمة الضمير لدعم المعتقلين الفلسطينيين، وأوبي العبودي مدير معهد بيسان للأبحاث وهو يحمل الجنسية الأمريكية.

يشار إلى أن برنامج “بيغاسوس” أثار قبل نحو شهرين ضجة دولية، بعدما كشف تحقيق استقصائي شاركت فيه العديد من وسائل الإعلام الكبرى أن البرنامج الإسرائيلي استخدم في التجسس على الهواتف الشخصية للآلاف بينهم قادة في دول العالم حيث تم اختراق نحو 50 ألف هاتف شخصي من بينها هواتف صحفيين وسياسيين ورؤساء وملوك حول العالم.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق