مصطفى سلمى: الجزائر تطالب المغرب بالعودة للوراء بسبب تأخرها الدائم عنه

هبة بريس - الرباط

اعتبر مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، القيادي السابق بجبهة البوليساريو، أن الجزائر بسبب تأخرها الدائم بخطوة عن المغرب تطالبه دوما بالعودة الى الوراء، بعدما عجزت حتى اليوم عن عرقلة تقدمه، كما تستغل أهالينا في حربها الخاسرة ضده.

وقال مصطفى سلمى في تدوينة مطولة نشرها على حسابه بموقع “فيسبوك” : “الجزائر طالبت بخروج المغرب من الصحراء بعدما أصبحت السمارة لعيون و الداخلة تحت سيادته، ثم باستفتاء تقرير المصير بعدما طرح المغرب مقترح الحكم الذاتي استجابة لدعوة المنتظم الدولي في البحث عن حل سياسي توافقي مبني على الواقعية، و أخيرا باتت عودة المغرب أربع كيلومترات الى الوراء في منطقة الكركرات شرطها الرئيس للعودة الى مائدة التفاوض او بالاحرى إستمرار شغل المغرب.”

وأضاف ” قد كنا في الاشهر الاولى بعد تأمين المغرب لمعبر الكركرات نسمع عند صناع البروباغاندا في المخيمات و الجزائر أن تمدد المغرب في الكركرات هو حيلة تم استدراجه بها لتتنصل البوليساريو و من ورائها الجزائر من اتفاقية وقف اطلاق النار” مسترسلا بالتساؤل “ها أنتم عدتم الى إطلاق النار. فماهي حصيلة عام مضى على حربكم? هل عاد المغرب الى الوراء؟. هل انسحبت الشركات و الاستثمارات الاجنبية من المغرب؟. هل امتنع الطيران من التحليق في أجواء الصحراء المتنازع عليها، او هجرت الاساطيل البحرية سواحلها ام توقف مسلسل افتتاح القنصليات الاجنبية بها؟.

النتيجة الوحيدة التي حصلت من الفخ الذي استدرجتم المغرب اليه، يضيف مصطفى سلمى، هو أن ما كنتم تسمونه مناطق محررة أصبح مناطق محرمة عليكم بسبب آلة اسمها “درون” يوجهها شخص جالس في بيت مكيف يضع أمامه فنجان قهوة في إحدى القواعد المغربية في الشمال و ليس في المحبس او الفرسية او حوزة.”

وتابع “و غدا سيصدر قرار مجلس الامن كما العادة تحت البند السادس، فمن شاء عمل بمضمونه و من شاء كفر به. و قد صدرت عشرات القرارات قبله و لم تغير من معادلة النزاع شيئا. “

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. هذا الشخص(مصطفى سلمى) يستحق منصبا مقربا من ممثل سفير المغرب بالأمم المتحدة، لأنه ببساطة يختزل الحقيقة في كلمات غاية في البساطة والوضوح. ولا يتطلب فهمه مجهودا فكريا استثنائيا لبسط الواقع على الأرض لمن يتطلع إلى ملامسة الحقيقة.
    مصطفى اعسيلة

  2. تحليل منطقي جدآ جدآ و دائما السيد مصطفي موفق في جميع تحليلاته القيمة حمدالله إبتعد عن التعصب نتمى ان يكون قيادي في المغرب و قدوة للمسؤولين؟؟

  3. أتمنى من المليشيات التي تحركها الجزائر ان تفهم ذلك وان الجزائر تستعملهم فقط لابعاد الشعب الجزائري عن التفكير في مستقبله

  4. حفظك الله سيدي مصطفى سلمى ولد سيدي مولود فالحق يَعلو ولا ، يُعلى عليه . إن لهذه القضية رجال عاهدوا الله أن يكونوا أوفياء لها ، وأقسموا قسما أنهم لن يتخلوا عن حبة رمل من صحرائهم . حفظك الله وحفظ كل الصحراويين المغاربة الذين يعملون لما فيه خير أهلهم وبلدهم آمين .

  5. حياک الله الاخ مصطفى..واهل مکه ادرى بشعابها…اتمنى ان تلتحق بوطنک المغرب في القريب ان اشاالله وانت العارف بتاريخ هذا النزاع خلفياته..ولک واسع النظر تحياتي السي مصطفى

  6. هذا رجل حر يستطيع أن يقول الحقيقة التي يؤمن بها البوليزاريو و لم يستطع قولها لأنه تحت أوامر العسكر الجزائري الظالم. و محتجزو تندوف هم الضحايا. اللهم هذا منكر.

  7. ما يحز في النفس هو الاسر والاطفال الذين يتم استغلالهم منذ سنوات ويعيشون في الفقر والبؤس والشقاء في بيئة طبيعية قاسية ضيعوا اعمارهم في اوهام ويتركون رغد العيش الذي كانوا يستطيعون عيشه في وطنهم المغرب بسبب جنرالات جهلة يستغلونهم ويستغلون المساعدات المرسلة لهم ، لقد أصبحوا عبيدا يتم استغلالهم أو ليسوا أناسا خلقهم الله ليعيشوا سعداء على الأرض لقد ولدوا أحرارا لقد آن الأوان لإنهاء معاناة إخواننا بمخيمات الذل والهوان ليرجعوا لبلدهم المغرب بلد الخير والعطاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق