أكادير : العربية للطيران تستنزف 16 مليون درهم من ميزانية مجلس الجهة

ع اللطيف بركة : هبة بريس

عاد موضوع شركة ” طيران العربية ” الى واجهة النقاش من جديد، فبعد إستنزاف الشركة لمبلغ مهم من ميزانية مجلس جهة سوس ماسة في كل سنة يقدر ب ( 16 مليون درهم) كدعم لها من أجل ربط خطوطها بين دول أوروبية وأكادير، لازال مجلس جهة سوس ماسة، ينهج نفس ” السخاء” مع الشركة، بعد إدراج نقطة ضمن جدول أعمال دورة المجلس ، يوم الاثنين المقبل، من أجل تجديد شركات واتفاقيات مع الشركة .

وكانت هذه الاخيرة ، قد أدارت ظهرها لوجهة اكادير، وعززت تواجدها الدولي لفائدة كل من فاس ووجدة .

و رغم أهمية وجهة أكادير على المستوى السياحي، وكذا باعتبارها محطة هامة لوصول أفراد الجالية والسياح ، تواصل شركة “العربية للطيران” تهميش هذه الوجهة لأسباب غير مفهومة.

وكانت الشركة نفسها قد أطلقت خمسة خطوط جوية جديدة نحو فرنسا في صيف 2021 ، حيث أعلنت الشركة المتخصصة في مجال النقل الجوي منخفض التكلفة في المغرب، ، عن إطلاق برنامج رحلاتها لهذه السنة ، الذي يعرف إضافة خمسة خطوط جوية جديدة نحو فرنسا، انطلاقا من فاس ووجدة والدار البيضاء، وذلك ابتداء من 28 مارس من السنة الجارية.

ويعتبر هذا التوجه الثاني من نوعه الذي يهمش أكادير، عندما تقرر الشركة المذكورة فتح خطوط جوية جديدة.

فهل نهج مجلس” أشنكلي” نفس اسلوب سلفه ” الحافيدي ” السخي” مع الشركة؟؟.

فلماذا تخلت الشركة عن جهة سوس ماسة والذي كان مجلسها أكثر سخاء لتمنح السبق والامتياز لوجهات أخرى تنافس أكادير سياحيا؟؟ وهل ستبقى جهة سوس ماسة بقرة حلوب لشركة طيران العربية؟؟ .

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ومن هو سبابة في هذا الستنزاف الشركات الطيران مدينة الكادير لكن كل هذا الستنزافات ضد مدينه الكادير وهيا مثلها كمتل المشروع كبير وهو .اكادير الونض. التي كانة سا يقم في اكادير لكن السوريق في حق مدينة اكادير و موطنها و انقلو هد المشروع إلى مراكش وهل يعقل مثل هذا الاعتداءات و الحقد… ضد ساكنة مدينة اكادير من قبال السياسيين…. حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق