ذكرى المولد النبوي مناسبة روحية تجمع العائلات السوسية

ع اللطيف بركة : هبة بريس

تتوارث العائلات السوسية منذ عقود من زمن، وكلما حلت ذكرى المولد النبوي الشريف، حيث تجتمع تلك العائلات للاحتفال بالذكرى، وتختلف العادات طبعا من مدينة او إقليم الى آخر، لكن في الغالب تجتمع تلك الأسر على ولائم ، حيث تكون الزيارات في صباح يوم الذكرى ، وعادة تكون وجبة الغذاء او العشاء، أكثر الوجبات التي تجتمع حولها الاسر، بكؤوس من الشاي و أطباق سوسية اغلبها من منتوجات محلية ( العسل وزيت الاركان) .

ويعمل السوسيون على صيانة الموروث الذي تركه لهم الاجداد ، وتكون الزيارات المتبادلة ، أهم ركن أساسي، يزيد من تماسك الاسر فيما بينها .

وهناك من الأسر السوسية ، من تلتجأ الى عملية نحر الاكباش او المعز في هذه المناسبة، بسبب كثرة أفراد العائلة، وبعدها تشرع النساء في طهي الوليمة، كما أن بعض الأسر ، تبعث بأطباق الاكل الى المساجد أو المدارس العتيقة المنتشرة ب ” تارودانت واشتوكة وتيزنيت ) .

ويكون للاحتفال طعم مختلف للاطفال، حيث تبقى تلك الذكريات عالقة في الادهان، وبها يتتطور الحس العائلي للاطفال، والحفاظ عليه في مستقبلهم، لما يجسد ذلك من تماسك الأسر وتضامنها وهذا ما يدخل في لب رسالة الرسول صلى عليه وسلم، من خلق تماسك المسلمين وتضامنهم.

كما شكلت العطلة الرسمية التي تمنحها الدولة بمناسبة ذكرى المولد النبوي، فرصة سانحة لانتقال الأفراد بين المدن، لزيارة الأهل والأحباب والاحتفال بهذه المناسبة .

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم يكون بالذكر والدعاء وقراءة القران الى غيرها من شعاءر تقربك الى الله كالصدقة وتبادل الزيارات مع الاهل الجيران وعيادة المرضى . الاحتفال ليس بالقريشلات وكعب الغزال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق