ساكنة ابن أحمد تحتج: “بغيناهم يديرو لينا مصانع دارو بيسري ديال شراب”

هبة بريس ـ الدار البيضاء

لا حديث هاته الأيام في مدينة ابن أحمد سوى عن قرب افتتاح محل لبيع الخمور بعدما تحصل صاحبه على رخصة تسويق النبيذ بعاصمة امزاب في محل يوجد وسط المدينة.

و خرج عدد من ساكنة ابن أحمد التابعة لجهة الدار البيضاء سطات للتعبير عن غضبهم من الترخيص لمحل بيع الخمور بهاته المدينة الصغيرة، معتبرين أن افتتاح هذا المحل سيكون له تداعيات سلبية كبيرة على شباب المدينة و المنطقة برمتها.

و طالب عدد من أبناء المدينة و فعالياتها الجمعوية و الحقوقية بإعادة النظر في الترخيص الذي منح لصاحب محل بيع الخمور، خاصة في ظل تواجده في مكان حساس يضم عددا من المؤسسات التعليمية.

و في هذا الصدد، قال أحد السكان: “بغيت غير نفهم، صوتنا على هاد ناس باش يجيبو لينا المصانع و المعامل و فرص الشغل، ساعة هما جابو لينا بيسري ديال الشراب و فين في وسط المدينة”.

و أضاف شخص آخر من سكان المدينة: “ايلا بغاو يعطيو ترخيص لشي محل ديال الشراب على الأقل يراعيو لمكان تواجده، يمشيو يبنيو شي محل بعيد على الساكنة أما هذا راه جا وسط تجمع سكني، يولي بنادم يشرب و يحيح علك نتا في درب”.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. للاسف انتشار الحانات والخمارات الدولة من تشجعه
    ولا تحاسب اخد رغم احتجاج سكان الاحياء على ذالك الا انه تسلم الرخصة ويتم فتح بيسري
    في حين اذا احتج سكان الحي مثلا على نجار او باءع الدجاج فلا تعطى له الرخصة بمبرر انه سيسبب ضرر للساكنة
    فهم تسطى

  2. هل هذه دولة مسلمة ؟ اين حكام ؟ اين المسلمين ، يجب ايقاف هذه المهزلة ، نحن لسنا في فرنسا او اسبانيا ؟ يب محاربة هذا السرطان المسموح به من طرف المسؤلين لتدمير عقل الشباب.

  3. مصنع ام الخبائث لان الجرائم قليلة والسجون غير ممتلئة قالوا زمان اش خصك العريان قال خصن لخواتم اسيدى اللهم ان هذا لمنكر وفساد كبير للشباب والازواج والدين والدنيا ما ذا يقولون يوم يقف المسؤولون امام الله عز وجل وما ذلك ببعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق