الإبراهيمي عن “غير الملقحين”: “ليسوا جاهلين أو أنانيين بل هم فقط مترددون”

هبة بريس - الرباط

دافع البروفيسور وعضو اللجنة العلمية لفيروس كورونا، عز الدين الابراهيمي، عن الفئة من المغاربة التي لم تتوجه لتلقي اللقاح.

وقال الابراهيمي في تدوينة نشرها على حسابه “الفيسبوكي”: “يجب أن أعترف بأن غير الملقحين المغاربة ليسوا أبدا بجاهلين و لا أنانيين بل هم فقط مترددون في اتخاذ القرارات الطبية لأن هذه الخيارات غالبًا ما تكون معقدة و تمسنا في وجودنا و كينونتنا”.

وأضاف البروفيسور الابراهيمي مدونا: ” أؤمن إيمانا راسخا بثقافة الاختلاف وبأنها ليست بالضرورة ظاهرة غير سليمة… لأن الإجماع ليس حتما ظاهرة صحية…. والنقد في كثير من الأحيان أجدى و أنفع… و يجب أن نقر أن غير الملقحين مواطنون سواسية كالملقحين في حب الله و الوطن و الملك. و بأن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يترددون في تلقي اللقاح لا يلتزمون بقضية معادية للعلم و ليس لديهم أجندة خفية سياسية و لا مؤامرتيه… و لكنهم ببساطة مترددين في اختيارهم لأخذ الحقنة من عدمه… وأن كورونا كانت فاجعة أتت بإكراهات لا تنتهي و زادت من تدافعاتنا السابقة بشحنة نفسية قاصمة…”.

وتابع “وبما أننا نعيش في حالة استعجالية و نفسية متدهورة… يصعب التواصل بيننا مما جعلنا، نحن ذوي الاختصاص، لا نوفق في إقناعهم بالتلقيح… فيا ترى ما أسباب هذا الإخفاق… وعلاش مقدرناش نتواصلوا معكم بسهولة…و عموما يفشل الشخص في التواصل عندما يكون الموضوع شائكا، أو المخَاطِب غير متمكن من أدوات التواصل أو يجهل هوية المخَاطَب الذي يحاول التواصل معه… فما بالك إذا كانت كل هاته المعيقات مجتمعة..” يتسائل الابراهيمي

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. السلام عليكم لأول مرة أجد نفسي متفقا تماما مع البروفيسور الإبراهيمي فيما قاله مادمت قد وجدت مكمن الخلل فلربما ستجد الحل ،الوطنية والغيرة على الوطن والتضحية من أجله لا تعلق فقط على التلقيح ، أسلوب جيد في التواصل مع المترددين والخائفين على أنفسهم

  2. السؤال المطروح، هل اللقاح يحمي من إن لا تأتيك كورونا، الجواب لا فالملقحين اصيبوا بكرورنا، و هل اللقاح يمنع العدوى، أبدا فالملقحين يمكنهم تنقيل كورونا، إلى الآن يقال و الله أعلم أن اللقاح يمنع الحالات الخطيرة إذن فهي مسألة شخصية و لا تتعلق بالآخرين، و في جميع اعلاناتكم تقولون خوذوا اللقاح لتحمي نفسك و تحمي الغير، و في الواقع هاد تحمي الغير غير واردة، و اخيرا باعترافكم ٪ 90 من مرضى الإنعاش غير ملقحين، يعني 10٪راهم ملقحين، و نسبة 10٪ غير هينة مقارنة من فعالية اللقاح، و في الأخير اظافة الجرعة الثالثة يضرب دراستكم في مقتل، لأننا ربما سنحتاج الجرعة الرابعة و الخامسة و…. المائة حسب الكمية المصنعة من اللقاح. و اختم قولي بالله أعلم لأن جميع من يتبجحون بالعلم فقدوا الإقناع في هذة الوباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق