أمن طنجة يوقف بطل فيديو التحرش بفتاة بالشارع العام

هبة بريس - طنجة

تمكنت عناصر الشرطة بولاية أمن طنجة، زوال اليوم الأربعاء 15 شتنبر الجاري، من توقيف المشتبه فيه الرئيسي المتورط في قضية التحرش الجنسي والإخلال العلني بالحياء الذي كانت ضحيته فتاة بالشارع العام بمدينة طنجة، وشكل موضوع شريط منشور على مواقع التواصل الاجتماعي .

وقد تم توقيف المتورط الرئيسي في هذه القضية، وهو قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، بمنطقة بوخالف بمدينة طنجة، وذلك في سياق البحث الذي باشرته الشرطة القضائية بمدينة طنجة في أعقاب تداول هذا الشريط، والذي أسفر يوم أمس الثلاثاء عن ضبط ثلاثة قاصرين يشتبه في تورطهم في توثيق ونشر فيديو التحرش في شبكات التواصل الاجتماعي، وتعريض الضحية للسب والشتم والتهديد.

ويجري حاليا إخضاع المشتبه فيهم الأربعة لبحث قضائي من طرف فرقة الشرطة القضائية المختصة بمعالجة قضايا الأحداث الجانحين، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫20 تعليقات

  1. حسبي الله ونعم الوكيل في هذآ الشباب الطائش . ألم يراعي للحالة النفسية لتلك الشابة.اليس لديه ام واخخت وخالة وعمة كيف يتجرا ويفعل مثل هذه الافعال اللاخلاقية .

  2. قلة التربية والاخلاق والوعي وانتشار المخدرات سبب لفعل مثل هذه الافعال اللاخلاقية للأسف الشديد عدم حسن تربية الآباء و الأمهات لابنائهم ….

  3. لآ حولة ولا قوة الا بالله العلي العظيم دولة
    إسلامية يقع فيها هذآ المنكر نريد له اقصى العقوبات ليكون عبرة للآخرين لمن يتجرأ ويتعدى حدود الله.

  4. إن الاخلاء العلني بالحياء تثير به الفتيات ولهذا يتجرؤون الشباب المراهقين التحرش بهن.لهذا يجب على الدولة المغربية ان تحارب مثل تلك الملابس وتمنع من بيعها لذى الشريكات….

  5. لماذا لم يتدخل اي أحد لتوقيف هذآ المنكر او مباشرة تبليغ الشرطة في الحين قادرين ومتطوعين سوى على تصويرهما فيديو . حسبي الله ونعم الوكيل من فعل بتشويه صمعة الفتاة.

  6. مدينة طنجة من المدن الكبرى في المغرب ولم يوجد فيها أمن بالاخص في الشوارع المعروفة في تلك المدينة إنها قلة الأمن والأمان .

  7. الدول الغربية لم نسمع بثاتا مثل هذه الافعال اللاخلاقية وللأسف الشديد دولة إسلامية يحدث فيها هذآ المنكر.نطالبوا باقصى العقوبة بدون رحمة ولا شفقة.

  8. إن شباب الستينات و السبعينات و الثمانينات لم يفعلوا مثل هذه الافعال اللاخلاقية ربما راجع للحشمة والتربية لدى الآباء و الأمهات . والأن عندما كثرت مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وغيرها افسدت أخلاق الأبناء المراهقين.ان هذآ عامل من عوامل التربية الأخلاقية.

  9. لابد ان تجد الحكومة الجديدة حلا مناسبا لهذه الظاهرة لمنع كل من يتجرأ ويتعدى حدود الله لأن مثل هذا الحثالة يستحق عقوبة طويلة جدا بدون استئناف .

  10. هذه السلوك ليست من صفات شاب مسلم بالقيام بهذا العمل البشع والمخل بالحياء. حسبي الله ونعم الوكيل فيه شوه بصورة الإسلام.فهذا عقوبته الرجم بالحجر حتى الموت.

  11. نصيحتي للفتيات المراهقات ان يتقين الله في معاملتهن اولا وأخيرا في لباسهن.كما يقال (كاسيت عاريات). نأخذ عبرة لهذا الكلام.

  12. لحد الان لم اتوقع أبد فعل مثل هذه الافعال اللاخلاقية هل هذا راجع إلى تهاون الاعلان للتحدث عن كيفية التعامل مع المراهق ؟؟؟؟ أسئلة تروج في عقولنا ولم نجد لها تفسيرا!!!!

  13. عدم التواصل مع ابنائنا وبناتنا هو المسبب الرئيسي لهذا وعدم الحوار معهم لتسهيل توصيل المعلومة الصحيحة لدي المراهق.

  14. شئ مؤثر جدا ومحزن لهذه الضحية .لقد أساء لصمعتها وبالاخص أمام المارين فحسبي الله ونعم الوكيل فيه ربي يأخذ في الحق ان الله يمهل ولا يهمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق