“شرعنا في الحفر منذ ديسمبر الماضي”.. أحد الأسرى الفارين يكشف عملية الهروب الهوليوودي

هبة بريس - وكالات

كشف الأسير المعاد اعتقاله محمود العارضة، الأربعاء، أنه المسؤول عن تخطيط وتنفيذ عملية الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي، بحسب محامي هيئة شؤون الأسرى، رسلان محاجنة.

جاء حديث محاجنة في تصريح لتلفزيون “فلسطين”، بعد السماح له بمقابلة العارضة، في مركز تحقيق “الجلمة” الإسرائيلي.

وقال العارضة، بحسب محاجنة، إنه شرع بعملية حفر النفق مطلع ديسمبر الماضي، حتى وقت تنفيذ عملية الهروب مطلع سبتمبر الجاري.

ونفى العارضة وجود أي مساعدة من أسرى آخرين داخل السجن وقال: “أنا المسؤول الأول عن التخطيط والتنفيذ لهذه العملية”.

وعن عملية الفرار نقل محاجنة عن العارضة قوله: “سرنا مع بعضنا (الأسرى الستة) حتى وصلنا بلدة الناعورة ودخلنا مسجدها، ومن هناك تفرقنا كل اثنين معا، وحاولنا الدخول لمناطق الضفة ولكن كانت هناك تعزيزات كبيرة من قبل القوات الإسرائيلية”.

ولفت إلى أنه “حاول قدر الإمكان الابتعاد عن البلدات العربية في الداخل المحتل، خشية تعرض أي مواطن للمساءلة في حال حصولهم على مساعدته”.

وأشار العارضة، وفق محاجنة، إلى أنه “تابع ما يجري على الأرض عبر وسائل الإعلام، حيث كان بحوزته جهاز راديو”.

ونفى العارضة الرواية الإسرائيلية حول عملية اعتقاله وقال: “تم اعتقالنا صدفة ولم يبلغ عنا أي شخص من الناصرة، حيث مرت دورية شرطة وعندما شاهدتنا توقفت وتم الاعتقال”.

وقال محاجنة إن “الأسير العارضة مرّ برحلة تعذيب جداً قاسية، حيث تمّ الاعتداء عليه بالضرب المبرح، ورطم رأسه بالأرض”.

وأضاف: “لم يتلق العارضة علاجا حتى اللحظة، رغم أنه يعاني من جروح في كل أنحاء جسده”.

ونوّه محاجنة إلى أنّ الأسير العارضة لم ينم سوى ساعات قليلة، منذ إعادة اعتقاله.

وأكد أنّ “الأسير رفض كافة التهم الموجهة إليه، وهو يلتزم الصمت أثناء التحقيق معه، رغم كافة محاولات الضغط والتعذيب”.

وعبر العارضة، عن “فخره” بعملية الفرار وقال: “أعتقد أنني حققت إنجازا ونجاحا”

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق