أكادير : إستياء في صفوف النساء بمختلف تمثيلية الاحزاب بسبب المحسوبية في منح ” التزكيات”

ع اللطيف بركة - هبة بريس

يسود إستياء عارم وسط صفوف النساء المناضلات داخل تمثيلية الاحزاب السياسية بجهة سوس ماسة، بسبب الزبونية والمحسوبية في منح ” التزكيات” الخاصة بالانتخابات الجماعية والبرلمانية بالجهة.

وقالت مصادر ” هبة بريس” أن العشرات من المناضلات داخل تمثيلية هذه الاحزاب، تم إبعادهن من الترشيح، بالرغم من أن بعضهن كان له مشوار جيد خلال الولاية السابقة سواء على مستوى المجلس الجهوي او المجالس الجماعية، في حين أن آخريات ورغم نضالهم وعملهم الدؤوب داخل هذه الاحزاب محليا وجهويا، لم يجدن موطئ قدم لهن في لوائح الترشيح.

وكشفت مصادرنا، أن ما يجري الان داخل تمثيلية الاحزاب بجهة سوس ماسة، يسيئ لمبدأ مشاركة المرأة سياسيا، حيث أصبحت ” الزبونية” او ” القرابة العائلية” أو العلاقات بين مسؤولين ونساء خارج العرف الحزبي،هي سائدة لتجعل الوضع والافق مسدود أمام هؤلاء النسوة، من أجل المشاركة الفاعلة، وهو ما يضرب كل مجهودات الدولة، والتي حاولت جاهدة خلق إطار تشريعي من أجل الزيادة في كوطا النساء، ودفعهن للمشاركة.

لكن تضيف نفس المصادر، أن عدد من المسؤولين الحزبيين بالجهة، إتخدوا منحى آخر، وهو ترشيح نساء ” محظوظات” دون أي معايير معقولة أو مدى إشتغالهن ونضالهن داخل الاحزاب، مما يستدعي من وزارة الداخلية المشرفة على الانتخابات، إعطاء أهمية لهذا الخرق الحقوقي والتمييز بين النساء، وسد الباب على هؤلاء الذين جعلوا من المرأة ” سلعة” يتم استغلالها وقتما شاؤوا.

ومن المؤكد أن طبيعة الاسماء التي ستأتي بها اللوائح الجهوية او البرلمانية او الجماعية، ستكشف بعد تمحيصها، أن تلك الأسماء إما لها قرابة مع مسؤولين حزبيين، أو من أصحاب المال والجاه، مما يضرب الحق الدستوري للنساء المناضلات وحاجزا أمام مشاركة المرأة سياسيا.

وكانت حرب شرسة سابقة قد إندلعت بين نساء الاحزاب السياسية، قبيل موعد الانتخابات ،بسبب التعديلات التي مست توسيع قاعدة مشاركة المرأة في البرلمان .

وكشفت نفس المصادر أن المادة 23 من مشروع التعديل القانون التنظيمي لانتخاب اعضاء مجلس النواب فتح المجال امام النساء اللواتي استفدن من اللائحة الوطنية الحالية للترشح بإسم اللائحة الجهوية خلال الاستحقاقات المقبلة ، وهو ما يعني إقصاء الكثير من النساء داخل الاحزاب واعادة ترشيح البرلمانيات الحاليات .

مصادر متطابقة، أكدت أن عددا من قادة الاحزاب قد توصلوا بمطالب نسائية تؤكد على ضرورة فتح المجال أمام النساء اللواتي لم يستفدن من اللوائح السابقة .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق