معلومة(3).. لماذا سميت “تازة” التي أنجبت أشهر جنرالات المغرب بهاته التسمية؟

هبة بريس ـ ياسين الضميري

كثيرة هي المدن و المناطق و القبائل المغربية التي يجهل سكانها سبب تسميتها، خاصة في ظل شح المصادر التوثيقية التاريخية مما يفتح باب التأويلات على مصراعيه لتتعدد الروايات و تختلف التفسيرات، و من بين هاته المدن و المناطق نذكر تازة.

المدينة التي سبق و قال عنها المؤرخ عبد الهادي التازي بأن على أبنائها اليوم أن يقوموا بكتابة تاريخها في شتى الميادين، مضيفا بأن عليهم وحدهم تقع تبعة التعريف بهذه الماسة التي نسميها تازة، المدينة الضاربة في عمق التاريخ، المدينة التي مر منها الغزاة و الفاتحين في تاريخ المغرب القديم، المدينة التي أنجبت و درس بها عدد من الأسماء التي بمجرد ذكر إسم تازة تتناهى هوياتهم للأذهان، بداية من “بوحمارة” و مرورا بجنرالات وقادة مدرسة اهرمومو العسكرية كامحمد اعبابو و الجنرال المذبوح و بوكرين الذين شاركوا في انقلاب الصخيرات سنة 1972، وصولا للجنرال عبد العزيز بناني، و شخصيات وازنة أخرى كعبد الرفيع الجواهري و التهامي الخياري و الكحص و عبد الهادي التازي مؤرخ المملكة السابق و آخرون.

مدينة تازة و على مر التاريخ لعبت وظيفة عسكرية وأمنية في المقام الأول، و هي شاهدة على فترات حاسمة من تاريخ المغرب، خاصة أيام حكم الموحدين و المرينيين، ولاحقا في عهد الدولة العلوية، خاصة استعصاؤها على الاحتلال الفرنسي خلال فترة الحماية، حيث أن تازة كانت من أواخر المدن بالمغرب التي احتلت من قبل الجيش الفرنسي في ماي من سنة 1914.

تأسست مدينة تازة بفضل الزوايا الدينية التي أقامها الأمازيغ في القرن العاشر ميلادي، بينما هناك بعض المصادر تشير لكون تأسيسها تم خلال الحقبة الرومانية، علما أنها تعد من أقدم المدن المغربية التي شهدت عمرانا بشريا واستيطانا.

تقبع مدينة تازة الجبلية الطابع، بارتفاع حوالي 600 متر عن مستوى سطح البحر، و لا تقل قدما وعراقة عن عاصمة الأدارسة في المغرب، تازة التي تنوعت ألقابها غير أنها تظل بوابة شرق المغرب بامتياز حيث لا يمكنك الوصول برا إلى الجهة الشرقية التي تتخذ من مدينة وجدة عاصمة لها بدون المرور على تازة، فاستحقت بذلك اسمها المشتق من اللفظ الأمازيغي “تيزي” كما تشير لذلك العديد من المصادر التاريخية.

هذا الإسم حسب عدد من المراجع يعني الممر بين جبلين، حيث أن هذا المعطى اللغوي التاريخي يجد تجسيده الواقعي في موقع المدينة الاستراتيجي، بين سلسلتين جبليتين تقتسمان جغرافية المغرب، يتعلق الأمر بسلسلة جبال الريف شمال البلاد، وجبال الأطلس المتوسط.

طرح اسم مدينة تازة بعض الفرضيات التي لا تعدم أساسا من الواقع الطبيعي والبشري للمنطقة، فالجذر الأمازيغي الزناتي وهو تيزي (وجمعها تيزة) يعني الفج بين سلسلتين جبليتين وفق ما سبق و أكده الأستاذ محمد شفيق في أن أسماء الأماكن في المغرب جلها أمازيغية، فتازة هي تأنيث للفظ تيزي ومن المحتمل أيضا أن يكون اسم تازة الحقيقي هو تازرا، ذلك أن بعض القبائل الزناتية تهمل حرف الراء في النطق ، ويؤيد ذلك أن كلمة تازة لا توجد إلا في المناطق التي تغلب عليها الزناتية ، سواء في المغرب أو الجزائر أو تونس.

و من أطرف ما يذكر هنا، وجود مدينتين أخريتين على الأقل تحملان نفس الاسم “تازة”، إحداهما بالجزائر وتشمل تيزي بولاية معسكر ومنتزه تازة بولاية قسنطينة، والأخرى بالعراق و إسمها الكامل تازة خورماتور، و تعني بالكردية النخيل الرطب وتختصر بلفظ تازة، تقطنها أغلبية تركمانية وهي تقع بين الموصل وبغداد.

و عودة للدلالة المرتبطة بالفج أو الممر بين الجبلين، فتجد سندا طبيعيا واضحا لها في تضاريس المنطقة أي ممر تازة الفاصل بين شرق البلاد وغربها وبين سلسلتي جبال الريف والأطلس المتوسط ، وتوجد المدينة بالمقطع الأخير لهذا الممر الاستراتيجي، والذي يقع مركزه عند فج الطواهر على بعد حوالي 16 كلم إلى الغرب من المدينة ويخترقه أكبر نفق سككي بالمغرب وهو نفق الطواهر، يليه آخر هو الثاني من نوعه في البلاد وهو نفق العقرب، وعند أحواز المدينة من الشرق ينتهي الممر بين حوض ايناون و وادي الأربعاء ويبدأ حوضا امسون وملوية، ويزيد من مصداقية هذه الفرضية أن جل الفجاج في السلاسل الجبلية المغربية تسمى تيزي، كما يقول بهذا الرأي عدد من الباحثين كمحمد حجي وتوفيق أكومي.

أما الأستاذ عبد الهادي التازي فربط التسمية بالثنايا حيث ورد في كتابه “رسائل مخزنية” أنه إذا كانت كلمة تازي تعني بالفارسية معنى عربيا فإنها عندنا نسبة لتازة التي هي تعريف للفظ “تزا” الزناتية التي تؤدي معنى الثنايا، أما العلامة امحمد الأمراني فأرجع تسمية مدينة تازة بأنها كانت في الأصل “تزي” بكسر التاء وتشديد الزاي ومعناها البربري الثنية أي طريق العقبة.

ومزجت تازة بين ساكنة ثلاث قبائل شكلت الروافد الرئيسية لأصول الذين أقاموا بهذه المدينة أو الذين هاجروا إليها من نواحيها، و هي “غياثة” و”التسول” والبرانس” فضلاً عن قبائل منطقة الريف “اجزناية” الجنوبية، “هوارة” و”بني وراين”، و هو ما يرسم خريطة قبلية متنوعة تعايشت لقرون من الزمن في المكان نفسه.

الموقع الجغرافي لها أكسبها أهمية تاريخية، جعلت منها نقطة وصل ومحطة عبور لا محيد عنها بين غرب المغرب وشرقه، كما بوأها مكانة بالغة الأهمية في الصراعات التي توالت لحسم السلطة لطرف دون آخر، ولعل أهميتها تكمن فيما جاء على لسان الجنرال الفرنسي ليوطي حين اعتبر “استحالة السيطرة على المغرب وتوطيد الوجود الفرنسي فيه من دون السيطرة على ممر تازة”.

شكلت تازة محط مطامع عدة دول تعاقبت على حكم المغرب أو جاورته من جهة الشرق، فهي لم تسلم من التجاذبات السياسية بل كانت في قلبها، و سيتجلى ذلك في سنة 1074م حين دخلت المدينة تحت مظلة حكم المرابطين بقيادة يوسف بن تاشفين، قبل أن تنتقل عام 1132 إلى حكم الموحدين حيث جعلها عبد المومن عاصمة مؤقتة له، و بعد 50 سنة من حكم الموحدين، وبهدف التصدي لقبائل “زناتة” أحيطت المدينة بسور متين وشاهق تتخلله بعض القلاع لصد المعتدين والغزاة من القبائل المجاورة.

هذا السور الذي أعيد تقويته في القرن الـ 14 كما شهد الأمر نفسه على يد السعديين، وتضم المدينة العتيقة من خلال هذا السور سبعة أبواب هي باب الريح وباب الجمعة وباب الشريعة وباب الزيتونة وباب طيطي وباب أحراش ثم باب القبور.

و في مطلع القرن العشرين، وبالتحديد في عام 1902 قاد الجيلالي الزرهوني، المشتهِر تاريخيا بلقب بوحمارة أو الروكي، تمردا على الحكم المركزي للسلطان العلوي، متخذا من تازة مقرا ومنطلق تحركاته، ودامت سيطرته عليها سبعة أعوام، قبل أن يثور عليه أمازيغ المنطقة بدافع المشاعر الوطنية والولاء لآل البيت المتمثلين في الأسرة العلوية.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. Toute la toponymie au Nord de l’Afrique est d’origine amazigh. Pour faire une étude toponymique il faut faire intervenir des spécialistes et surtout des géologues. En réponse à Sahraoui Marghribi les arabes sont arrivés en Afrique du Nord au 8ème – 10ème siècle, alors que la plupart des toponymie sont attribuées à 6000ans à 10000 ans

  2. شيء جميل أن يتم التعريف بايجاز بكل المدن المغربية و بأدوارها في التاريخ المسترسل و بكل معطياتها الجغرافية ؛في اطار السعي الى التعرف على من نحن المغاربة وتطوير منظورنا الى هويتنا على أساس حضاري وليس عرقيا.و رمضان مبارك سعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق