بوريطة :على الجزائر أن تتحمل مسؤوليتها في قضية الصحراء المغربية

هبة بريس ـ الرباط

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة رداً على تصريحات وزير الخارجية الجزائري الذي دعا المغرب وجبهة البوليساريو إلى الحوار، أنه يتفق مع الأخير في اعتباره أن حل القضية الصحراوية ستجد طريقها للتسوية عبر حوار بين طرفي القضية الحقيقين، وهو ما كان يدعو له المغرب دائما لجلوس كل من المملكة المغربية والجزائر على طاولة الحوار.

وأضاف ناصر بوريطة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقب افتتاح القنصلية العامة لدولة السنيغال بالداخلة بحضور عيساتا تال سال، وزيرة الخارجية والسنيغاليين بالخارج، أن الجزائر تعترف بشكل علني بأنها طرف أساسي في قضية الصحراء نظرا للتعبئة الكبيرة التي توليها الدبلوماسية الجزائرية لهذه القضية.

ودعا ناصر بوريطة الجزائر لتتحمل مسؤوليتها في قضية الصحراء عبر الجلوس على طاولة الحوار لتدافع عن وجهة نظرها، مؤكداً أن طرف أساسي نظرا لدورها التاريخي الذي لعبته في خلق هذا النزاع واستمراريته.

واسترسل ناصر بوريطة، خلال كلمته أن المغرب يؤكد أن الحل الأممي لقضية الصحراء ضروري ويستحيل دون جلوس الجزائر على طاولة الحوار.

وشدد ناصر بوريطة، على أن الدبلوماسية المغربية تتسم بالوضوح وأن أفعال المغرب لا تتناقض مع أقواله، مسترسلا بالقول :”وهو ما يؤكده إدلاؤنا بالموافقة على تعيين المبعوث الشخصي للأمم المتحدة بالصحراء، افعالنا لا تناقض أقوالنا والجهة التي تسعى لعرقلة هذا التعيين واضحة للعيان“.

ما رأيك؟
المجموع 17 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لقد فات الاوان لما طرحنا * ان الوطن غفور رحيم * اما الان فلا مفاوضات ومع من سنتفاوض نحن في صحرائنا ونطالب ياطلاق المحتجزين على التراب الجزائري فورا وما تبقى من الميلشيات فان مصيرهم بدون شك سوف تعدمونهم لانهم اصبحو عالة على العسكر الجزائري. لقد صرفتم ما بين 500 و600 مليار دولار على فكرة فتنة خاسرة والان تتجرعون سمها والعالم يضحك عليكم بدلا من صرفها على مشاريع تعود بالنفع على الشعب الجزائري الغني بثرواته وفقير في عيشه

  2. moi qui suis un citoyen de ce pays , je ne suis pas d’accord avec monsieur Bourita, sur certains principes qui n’ont pas changé depuis des siècles , qui ne doivent pas changer non plus, aujourdhui ou demain. LE MAROC A RÉCUPÉRÉ CES TERRES JADIS OCCUPÉES PAR LES ESPAGNOLES ET A A BIEN NÉGOCIÉ AVEC L’ÉTAT COLONIALISTE ET APRÈS QUE VIENT FAIRE L’ALGÉRIE ICI, COMMENT MONSIEUR BOURITA DIT QUE LES ENNEMIS SONT CONCERNÉS, ONT-ILS DES DROITS HISTORIQUES SUR NOS PROVINCES, NON ET NON ENCORE? alors pourquoi dire que l’Algérie est concernée, cet état voyou doit libérer les séquestrés sans conditions, et s’occuper des mercenaires qu’il a armé. pas de négociation territoriale avec l’Algérie au sujet du Sahara marocain. la seule et unique négociation, c’est de finir les discutions de 1963 et rétrocéder au Maroc les terres de l’est sans aucune conditions, sauf SI LES ENNEMIS VEULENT NÉGOCIER CORRECTEMENT SUR LE MAGHREB ARABO MUSULMAN, À ce moment pas de frontières , et toutes les richesses doivent être exploitées pou le bien des deux pays, c’est ça musulman.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق