أرقام وزارة الصحة تكشف تحسنا نسبيا للحالة الوبائية بالمغرب

هبة بريس ـ الدار البيضاء

يبدو أن الأرقام و المعطيات التي تم تسجيلها مؤخرا بخصوص الوضعية الوبائية ماضية في التحسن ببلادنا خاصة في ظل الإجراءات الصارمة التي تم اتخاذها بغالبية أقاليم و عمالات المملكة و في مقدمتها تلك التي سجلت بروز بؤر وبائية بها.

و في هذا الصدد، أكدت وزارة الصحة المغربية في تصريحها النصف شهري بشأن الحالة الوبائية في المملكة، أنه خلال الفترة الممتدة بين 22 نونبر إلى 7 دجنبر، عرفت تأكيدا للتحسن الملاحظ خلال النصف الثاني من الشهر الماضي.

و أوضحت وزارة الصحة أن عدد الحالات المؤكدة المصابة بالفيروس واصلت الانخفاض للأسبوع الرابع على التوالي وذلك بنسبة بلغت -10.9 بالمائة، حيث أن اغلب جهات المملكة شهدت تناقصا في نسب الحالات المسجلة.

و شددت معطيات ذات الوزارة أن الانخفاض هم تسع جهات بالمغرب في مقدمتهم جهة الداخلة وادي الذهب بناقص 49 بالمائة، ثم جهة الشرق بناقص 25 بالمائة، ثم جهة طنجة تطوان الحسيمة بنسبة ناقص 22 بالمائة، ونفس النسبة بجهة درعة تافيلالت.

كما تم تسجيل انخفاض في عدد الحالات المؤكدة بحوالي ناقص 21 بالمائة بجهة كلميم واد نون، أما بجهة الدار البيضاء فقد انخفضت بنسبة 14 بالمائة، و5 بالمائة في جهة الرباط سلا القنيطرة، و نفس النسبة بجهة مراكش آسفي، فيما انخفضت هذه النسبة بجهة العيون الساقية الحمراء بنسبة 2 بالمائة، وبفاس مكناس بنسبة 1 بالمائة.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    ابغيت نعرف واش كتستحمرو الشعب
    راه بأوامر السلطات العليا تم منع إجراء التحاليل في المختبرات وتم تحديد التحاليل في 50 تحليلة يوميا فقط وتخص هذه التحاليل الفئة التي تريد السفر أو الدخول إلى العمل أو أو أو…اما الفيروس فهو منتشر بشكل مروع .المريض أصبح يداوي نفسه من تلقاء نفسه دون تحاليل……

  2. من خلال عدة تصريحات لأناس قالوا بأن المستشفيات المغربية تقتل الناس عبر حقنهم بأدوية غير معروفة،هناك من قال انه بعض الأشخاص ليسوا بمرضى قالوا لهم بعض الأطباء ليست لديهم كورونا والأطباء الاخرين قالوا فيهم كورونا ووكانوا في قوية جسمانية جيدة وبعد حقنهم بأدوية ضعفت قواهم ثم ماتوا داخل المستشفيات.هناك من ينصح الناس بالتداوي بمنازلهم اخف الضرر ليتجنبوا مفاجآت الموت بالمستشفيات المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق