المَغارِبَةُ يَمُنّونَ النَّفْس بِرَفْعِ ”الحَجْرِ الصِّحّيِّ“ تَدْرِيجِيًّا بَعْدَ عِيد الفِطْر

هبة بريس – الرباط.

يمني المغاربة النفس شأنهم شأن مختلف شعوب العالم، برفع الحجر الصحي وعودة الحياة إلى طبيعتها للمدن والأحياء السكنية، بعد مرور أزيد من شهرين على تطبيق حالة الطوارئ الصحية منذ تاريخ 20 مارس 2020 بالمغرب، في إطار الإجراءات الوقائية الاحترازية المتخذة ببلادنا لمنع تفشي فيروس كورونا.

حنين المغاربة للحياة الطبيعية اشتد بقوة اليوم الأحد الذي صادف عيد الفطر المبارك، وما يشكله من مناسبة قوية لإحياء صلة الرحم عن طريق اللقاء بالأهل والأحباب، عكس واقع الحال الذي تم فيه الاكتفاء بالاتصالات الهاتفية والمكالمات عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي، في غياب تام لمظاهر الفرح والسرور التي كانت العنوان الأبرز لمثل هذه الأعياد الدينية.

ومن المرتقب أن تشرع السلطات المحلية بعد عيد الفطر بأيام في رفع الحجر الصحي تدريجيا بالنسبة للمدن التي تأكد خلوها من الفيروس بالمرة، خصوصا وأن نتائج الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا تسير في منحى تنازلي، بعد التغلب على البؤر السكنية والصناعية التي كان لها الوقع الأكبر في تمديد فترة الحجر الصحي لثلاثة أسابيع إضافية.

حيث أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأحد، أن عدد المصابين بمرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا ارتفع إلى 7433، بعد إصابة 27 شخصا فقط خلال 24 ساعة الماضية، وهي نتيجة يستبشر منها المغاربة خيراً بالتغلب على الفيروس والإعلان خلال الأيام القليلة القادمة، عن مغرب بدون ”كورونا“.

بدوره يسير عدد حالات الشفاء، في المنحى الإيجابي، بعدما أعلن محمد اليوبي تسجيل 65 حالة شفاء من مرض (كوفيد-19) خلالالساعات ال24 الأخيرة،ليرتفع العدد الإجمالي للمتعافين منذ بداية الحالة الوبائية بالمملكة إلى 4703، وهي كلها مؤشرات إيجابية تخدم جهود مختلف الوزارت المكلفة بمحاربة هذا الوباء.

هذا وكان رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، قد أعلن الاثنين، الماضي عن قرار تمديد حالة الطوارئ الصحية لثلاثة أسابيع إضافية، أس إلى غاية 10 يونيو المقبل.

وجاء الإعلان رسميا عن هذا القرار من طرف العثماني بالبرلمان، ضمن جلسة مشتركة للنواب والمستشارين، حيث تم تخصيص الموعد للخوض في التدابير المرتبطة بحماية المغاربة من تفشي فيروس كورونا.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق