لتفادي انتشار “كورونا”…السلطات تستعين بالحواجز الحديدية لضبط سكان فاس

خالد لعروسي – هبة بريس

أقدمت السلطات المحلية مساء اليوم الاربعاء على تطويق مجموعة من الأحياء و الشوارع لمدينة فاس، و فرض الحجر الصحي الشامل على سكانها، وذلك بعد تمادي مجموعة من أفراد هذه الأحياء في خرق إجراءات حالة الطوارئ من خلال الخروج والتجمعات غير المبررة.

وفي جولة أجرتها “هبة بريس” قبل قليل، لوحظ وجود سدود و حواجز حديدية منصوبة على مستوى مداخل ومخارج الأحياء في جميع مقاطعات المدينة، وذلك لمنع التنقل بينها بشكل كلي و لتفادي انتشار فيروس كورونا المستجد

و تأتي هذه الإجراءات نظرا لعدم تعامل أغلب سكان المدينة بشكل جدي مع الظرفية الراهنة التي تعيشها البلاد بسبب انتشار فيروس “كورونا” المستجد ، إضافة إلى الارتفاع السريع الذي عرفته العاصمة العلمية في عدد المصابين خلال 48 ساعة الأخيرة ،بعد تحول مركز تجاري كبير بالمدينة إلى بؤرة لانتشار الوباء

.

ووفق مصادر” هبة بريس ” فإن الاستعانة بالحواجز الحديدية بمداخل الأزقة والشوارع المدينة لا تعني العزل التام أو المنع النهائي لحركة السكان عن باقي الأحياء؛ بل هو إجراء احترازي يدخل ضمن التدابير التي تساعد على تنزيل قرار تقييد الحركة المرتبط بحالة الطوارئ الصحية وتقليص فرص انتشار الفيروس بين سكان أحياء مدينة فاس، في انتظار أن يستوعبوا الوضعية التي تعيشها البلاد بسبب الفيروس.

يذكر، أن الجهات المختصة كانت قد واصلت حملات التعبئة بمختلف شوارع مدينة فاس، وذلك لحث المواطنين على ضرورة الالتزام بالتعليمات الصادرة عن السلطات الصحية والأمنية، والامتثال بالتوجيهات الوقائية لمنع تفشي وباءCOVID19.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق