هل يتجه أمزازي لتوقيف التدريس قبل الدخول في المرحلة الثانية من انتشار كورونا؟

ع اللطيف بركة : هبة بريس / الصورة تعبيرية

بالتزامن مع قرارات اتخذتها دول لمواجهة إنتشار فيروس ” كورونا” عبر إغلاق المدارس، ( فرنسا .اسبانيا . ايطاليا ) لازال الوزير أمزازي، يصر على الاعتماد على خطة الحملات التحسيسية بالمؤسسات التعليمية والجامعية، وهي غير كافية لمحاصرة ” كوفيد 19 “، وإصرار وزارته على إستمرار التدريس، وتأكيده على إنتظار وزارة الصحة و برنامج عملها في مواجهة الفيروس وإحصاء الحالات المصابة.

وفي خضم القلق الذي يسود وسط الأسر المغربية بسبب تسجيل حالات الاصابة بـ”كورونا” طمأن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني المغاربة، بأن لاشيء يدعو للقلق والهلع، وأن الوضع يستدعي فقط الوقاية عبر النظافة والابتعاد على الاماكن المزدحمة في الوقت الراهن.

من جانبه أوضح سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في تصريح لوسائل الاعلام أن الدراسة لا زالت مستمرة لحدود الساعة، مشيرا إلى أن وزارة الصحة هي الجهة الوحيدة التي يمكن لها أن تطلب بتوقف الدراسة.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد اعتبرت أن الصين الشعبية بلد ظهور ” كوفيد 19″ البلد الوحيد بالعالم الذي انتصر على محاصرة انتشار الفيروس، وان حوالي55 ألف مصاب عبر العالم تماتلوا للشفاء.

لكن تبقى الاجراءات الاحترازية الاستباقية السبيل الوحيد أمام الحكومة المغربية في التصدي لانتشار الفيروس ومحاصرته، عبر تعليق الدراسة في الوقت الراهن ووضع برنامج ملزم لجميع الاسر والمؤسسات العمومية والخاصة، من أجل إخضاع كل الحالات المشكوك فيها للتحاليل المخبرية، عبر توجه المواطنين للمراكز الاستشفائية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. اذا كان الفيروس لايرى ويتربص بالمواطنين في غفلة منهم ،فيجب ان لا نوفر له الظروف الملائمة للانتشار وهي التجمعات كيف ما كانت…

  2. اغلاق المدارس قبل فوات الاوان…وهل نحن اكثر تجهيزا من الدول التي اغلقت مدارسها…التقليل من انتشار الوباء يكون بحصاره…اولادنا في خطر لاننا لا نعرف من يحمل الوباء ممن لا يحمله….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق