تقرير يرصُد معاناة نساء امتهنّ التهريب المعيشي من أجل رجال لايعملون..!

9
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس _ مكتب طنجة

 

نشرت صحيفة “الباييس” الواسعة الانتشار باسبانيا، تقريرا مفصلا اليوم السبت 18 يناير، يرصد معاناة مئات النساء من ممتهني التهريب المعيشي بالمعبرين الحدودين سبتة ومليلية المحتلتين.

وسلطت الصحيفة الاسبانية الضوء على معاناة نساء يعملن من أجل توفير لقمة العيش لاطفالهن، بعدما اضطر أزواجهن الى معانقة البطالة لاسباب وظروف مختلفة ، دفعتهن الى امتهان التهريب المعيشي الذي حصد أرواح بعضهن.

وقدمت الصحيفة الاسبانية، مثال لامراة تدعى “خديجة” امتهنت التهريب المعيشي بعدما تعرضت للاغتصاب من طرف اصحاب البيت الذي كانت تشتغل فيه كخادمة منزلية، وهي في سن الرابعة عشر، وتعرضها لسوء المعاملة من طرف زوجها الذي لم يثنها على تأمين لقمة العيش لاطفالها.

واسترسلت “الباييس” في جرد تفاصيل عن حياة خديجة التي قررت الاصطفاف في طوابير النساء اللائي ينتظرن فرصة الدخول للثغر السليب من أجل جلب بضائع مختلفة، يغامرن أحيانا بحياتهن لادخالها الى التراب المغربي لبيعها وتأمين لقمة العيش.

ويدخل إلى سبتة المحتلة حوالي ثلاثة آلاف مغربي يمتهنون التهريب المعيشي. ووفقاً لما نقلته صحيفة “كونفيدوثيال” الإسبانية، فإنّ “الضّغط الكبير على هذه المعابر التجارية أدى إلى إغلاقها مؤقتاً قبل أن يتحوّل القرار إلى شبه نهائي”.

وأوردت وسائل إعلام إسبانية أن “فتور التعبئة يدفع الرباط إلى تمديد الإغلاق حتى يصبح نهائيا”، مبرزة أنّ “القرار الجمركي سيكون قابلاً للمراجعة في حالة ما إذا كانت هناك احتجاجات”.

ولن يؤثّر القرار المغربي القاضي بإغلاق المعبر الحدودي بسبتة على المهربين المغاربة فقط، وإنما على المواطنين الإسبان، بمن فيهم “أصحاب المطاعم والمتاجر وسائقو سيارات الأجرة الذين يشتغلون مع المغاربة في نقل البضائع”.

وأشارت مصادر إسبانية إلى أنّ “أكثر من 380 ألف مواطن في تطوان يعيشون على التهريب المعيشي، وحوالي 5 آلاف في الفنيدق يعملون في هذا المجال”.

تحميل المزيد في مجتمع

9 تعليقات

  1. Slaoui

    في 19:45

    ومن قبل في السبعينات…كن عملن في بيوت ومحلات تجارية بسبتة…وكانوا الرجال لا يملن كذلك، ولم كن أي إهانة وتقارير وما يه ذلك!

  2. رفيق

    في 00:09

    وكم من مرأة فقدت حياتها في هذه المهنة ،الله يكون فعون الجميع

  3. سفيان من قلعة السراغنة

    في 00:11

    يحاربن من أجل البقاء،لقمة العيش صعيبة فهاد الزماان

  4. عبلة من مراكش

    في 00:13

    يدفعن حياتهن مقابل لقمة العيش لهن ولأسرهن ،هؤلاء هم البطلات والنجمات حقاً

  5. الحاج عبد الكريم

    في 00:16

    يا حي يا قيوم يا مجيب الدعوات أعن هؤلاء النساء ويسر أمرهم وحميهم من كل شر

  6. ثريا من أسفي

    في 00:19

    الوقت صعاب وكلشي غلى الله يكون فعون الجميع

  7. بدر

    في 00:20

    هذا راجع لكثرة البطالة ببلادنا للأسف

  8. سرية

    في 00:22

    كأنهن ذاهبات للحرب لا يضمنن عودتهمن إلى منازلهن سالمين

  9. صابر

    في 00:23

    صراحة صور تحزُّ في القلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

هرم الصحافة الوطنية محمد الحجام في ذمة الله

بقلم : عبد اللطيف الباز بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقى موقع هبة بريس قبل قليل نبأ وفاة …