اعتقال أستاذ تارودانت المتهم بتعنيف الطفلة مريم

أحمد وزروتي: هبة بريس

ألقت عناصر الدرك الملكي بتارودانت، ليلة أمس الاثنين القبض على الأستاذ ب-ب المتهم بتعنيف الطفلة مريم د، والتي أصبحت حديث الساعة وحديث مواقع التواصل الاجتماعي نظرا للحالة التي ظهرت بها في صور وفيديوهات.

وكانت النيابة العامة قد أعطت أوامرها لرجال الدرك الملكي بالتحقيق في الصور المنتشرة بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم الاستماع لوالدي الضحية والطفلة والأستاذ لتبيان الحقيقة ومعرفة المتسبب في الحالة التي وصلت إليها الطفلة مريم، حيث أن الوالدين اتهما الأستاذ، في حين نفى الأستاذ تعنيف الطفلة الصغيرة واتهم أمها بالقيام بذلك.

وسبق للطفلة مريم د أن صرحت في مقابلة مع هبة بريس أن الأستاذ هو من ضربها على رأسها وانتفخت معه خدودها وعينيها، وأن الأستاذ كان يضربها من قبل.

من جهة أخرى أصدرت المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بيانا أمس الاثنين تؤكد على أنها ستبعث بلجنة للتحقيق في الأمر.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. البنت تقول إن الاستاذ هو من عنفها و الاستاذ يقول أمها هي التي عنفتها أولا يجب انتظار نتائج التحقيق ثانيا أظن أن الأمر سهل جدا فالبنت إن عنفت ذاخل القسم فهناك شهود التلاميذ و إن عنفت في الساحة فهناك شهود أيضا لان العنف و الضرب المبرح سيصاحبه صياح البنت يجب ألا نسبق الاحدات سننتظر نتائج التحقيق

  2. يلزم إخضاع التلميذة للتحقيق أولا ثم مساءلة رفيقاتها في القسم ثم الاقسام المجاورة.تذكرت قصة وقعت لي بالثانوية كان التلاميذ ينادونني ابي لشدة تعلقهم بي ،ويوما جاءتني تلميذة وقالت لي:ان أبي أمرني أن اشتغل في قسم الأستاذة فلانة ليتابعها ابي في المحكمة ثم يتصالح معها بمليونين كما فعلت فلانة السنة الماضية،قلت لها اما يعاقبك الله على كذبك هذا؟قالت الب لا اعصي تمره،واتصلت بالأستاذ حالا وأخبرته ،فقررت إلا تتحدث إليها قامت بشعب، اتأخرت لكن الأستاذة امتلكت نفسها وبعد شهرين لم تنجح العملية بنقلها إلى ثانوية أخرى،وحدث في السنة الموالية ما فشل فيه عندنا.احذوا من النصب على الأساتذة.هذه قصة قديمة قبل تقاعدي،2008.

  3. الى التعليق رقم 1
    سبقت التحقيق و صدرت حكمك عشوائيا،و كأنك كنت هناك و رأيت ان الاستاذ ضرب التلميذة،امثالك هم من يقفون امام المحاكم لشهادة الزور بالمقابل.تريت حتى ينتهي التحقيق و مع ذلك لا يمكن الحسم،فكم من حكم تبين بعد سنوات انه غير عادل في الدول التي لديها عدالة مشهود لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق