بودة: خلال زيارة غير معلنة مسبقاً.. الإخواني أردوغان يوسع حربه على الدول العربية

أحمد بوده – صحفي

بعد إنتخاب قيس سعيّد إلى رئاسة الجمهورية التونسية، كثير من المتتبعين والخبراء في الشأن السياسي في العالم أجمعوا على أن الشعب التونسي أخذته الموجة الهستيرية التي سادت في العالم العربي خلال السنين الآخيرة والتي مفادها التشكيك في الأحزاب السياسية وفي السياسيين وفضل الناخب إختيار رجل تقنوقراطي لم ينتمي يوماً لحزب أو نقابة أو أي تجمع يذكر، وبالتالي لسوف يآتي اليوم الذي سيدفع فيه هذا الشعب فاتورة هكذا إختيار خاطئ.

لم يمر إلاّ أربعة شهور لينزلق هذا الرئيس في أول إختبار، تحت تأثير الغنوشي وجماعته الإخوانية، ويوجه أول دعوة لرئيس دولة تُكنّ للعرب نوع من الكره والبغضاء والشعور بالتفوق. هذا ما ظهر جلياً في المؤتمر الصحفي الذي جمع الرئيسين، حيث أطلّ الرئيس قيس في مظهر مرتبك، محاولاً التستر على فعلته المشبوهة وأجندة الغنوشي الخفية، خلف المطبخ التونسي وزيت الزيتون وصحة المواطنين، في حين إنْكشف المهول أردوغان وفسر بعنجهية أجداده العثمانيين أن الهدف الحقيقي للدعوة التي وجهها له الرئيس التونسي تُكمن ضمنياً في محاربة القوات المسلحة العربية الليبية التي أصبحت على وشك القضاء نهائياً على عملائه في العاصمة طرابلس، متناسياً بهكذا تصريحات متغطرسة، الأعراف والعادات والتقاليد الدبلماسية التي تُحتم على الضيف إحترام القرار والسيادة الوطنية التونسية.

كما هو معلوم، فشل أردوغان فشلاً ذريعاً في حربه على سوريا وفشل كذلك في تدعيمه وفتح حدوده للإرهابيين لكي يُفتكوا بسوريا والعراق.

ولا زال يتخبط في قراراته الهستيرية التوسعية سواءً بهجومه الغير المبرر على إخواننا الأكراد في شمال سوريا او بإرساله عشرات آلاف من الجنود الترك الى قطر ودجيبوتي والصومال والسودان لتطويق العالم العربي.

أصبح هذا المهلوس كالديك المذبوح، يوماً بعد يوم، يفقد مصداقيته عند ساسة وشعوب العالم. بناءً عليه، يتطلب ويرجي من العقلاء والحكماء من المقربين له إديولوجياً في المملكة المغربية، الإبتعاد عن شطحاته الأخيرة ومبادراته المتهورة، وان يدركوا أن جميع الإعتداءات العسكرية ضد الشعوب في زمننا الحاضر، وإن جائت من طرف أعتى وأقوي دولة في العالم، مصيرها الفشل الحتمى، ما بالك إن حصلت من طرف دولة تتخبط في مشاكلها الإقتصادية والسياسية، وأن يكون ولائهم فقط للوطن، مهما وصل الإختلاف بينهم وبين مكونات المجتمع.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫40 تعليقات

  1. يا صاحب التعليق انضر الي أين وصلت تركيا في عهد اردوغان ودعني من هده الخزعبلات . حدتني عن نجاح تركيا في استقبال ملايين اللاجئين حدتني عن نجاح تركيا اقتصاديا وسياسيا واودي خليني ساكت

  2. يا عزيزي لمادا كل هدا الكدب والبهتان
    ان كانت لك عقدة من الاسلام والمسلمين فقلها
    وكفى الله المومنين شرك
    لكن ان تتحدت عن مصير دولة تونس بكيانها ومؤسساتها وتبخس اختيار شعب بأكمله وكأنك خبير في علم الغيب وجدور السياسة
    تحدت بالاحرى عن المغرب وعن سياسة المخزن وسياسة التحكم التي تنهجها مؤسسات الدولة بتواطئ مع احزابكم السياسية التي نهبت وداست على الاخضر واليابس
    هنا يأجدك تسبح باسمهم وربما لك حاجة في نفس يعقوب
    لا الاحزاب التي كانت ولاتزال ومنها حزبكم المتدين اعطت نتيجة حسنة لتحسين وضع المغاربة
    خد متلا تركيا ورئيسها اردغان كيف كان الوضع هناك وكيف اصبحت اليوم ويشهد على دلك العدو قبل الصديق
    ان اردت الحديت عن تركيا وكما يقول المغاربة (شلل فمك بالسمن والعسل )
    تحدت عن المغرب وعن الفساد السياسي والاداري وعن الفقر والضلم والتسيب والرقص والغناء
    اما تركيا وتونس فهم احسن من بلدي المغرب
    وهدا ليس تهجم على المغرب بل هو واقع يومي
    وكفى من الكدب

  3. مقال بعيد كل البعد عن الموضوعية و لا يمث للواقع بشيء. و مثل هذه المقالات هي من جعلت القارىء يكره الصحافة ، و للتذكير فالكلمة أمانة سيسأل صاحبها عنها أمام الله.

  4. من الاحسن ان لا نتبع لا تركيا و لا خليج و لا اي بلد و خصوصا في الاملاءات اما في المعاملات الاقتصادية فنحن مع الجميع
    لان الهدرة ما تشري خضرة لان تركيا نفسها تتعامل مع اسراءيل و ربما حتى ماليزيا اما ايران فكانت سببا في تدمير عدة دول عربية و لكن من المستحيل ان تعود الامبراطورية الفارسية او العثمانية او حتى الاغريقية
    اما عن اردوغان فقد تجادبت الحديث مع مرشد تركي يعرف الفرنسية بحيث قال الي بانه رجل تسيير المدن بحيث هو الدي ارجع اسطنبول في المستوى عندما كان عمدة لها لعشر سنوات اما عندما اصبح رءيسا للحكومة ثم رءيسا للدولة فقد ارتكب عدة اخطاء سياسية

  5. وا بودة ان مقالك الركيك وغير المهني والذي ينم عن ضعف ثقافتك السياسية وافتقارك لرصيد معرفي حول ما يجري في العالم الحديث ان على المستوى السياسي القافي والاقتصادي يؤكد وبالملموس بأن الجريدة الالكترونية هبة بريس التي سمحت لك بنشر المقال قد فقدت بوصلتها نحو الحقيقة والتي ستفقد معها العديد من القراء

  6. مقال لايمث للحقيقة بشي أكاذيب انظروا إلى تركيا اليوم اين وصلت الملايين من اللاجئين آلاف الارهابيين اروبا متخوفة من أن تفتح تركيا حدودها للعائديين من جبهات القتال تركيا تحارب الإرهاب اللهم انصر الجيش المحمدي ونطلب من تركيا التدخل في ليبيا لتحريرها من الطغاة

  7. ههههه لم اقرا كامل المقال مضحك جدا هذا الاعلام اتراك ترانا بغالا ام ان الدراهم اعمتك و ما بهم الاخوان رجال علمونا الفرق بين الشجعان و الخرفان التابعة لم نعد كصاحب الخروف الذي جعله اللصوص يطلق صراح الخروف حين اقنعوه انه كلب

  8. تتحدث عن أردوغان بوقاحة ، أرني عربيا قدم لوطنه ربع ماقدمه هذاالرجل لبلده ، أرني حاكمايحفظ ويجودالقرآن مثله، أرني حاكمالم يقف على علم وطنه ، في الوقت الذي كان جميع رؤساءالعالم يدوسون أعلامهم وهم يلتقطون صورة ، أرني حاكما هبَّ لإنقاذ قطرمن تآمردول محورالشر، أرني دولة تستقبل اللاجئين بالكم الهائل الذي يوجدبتركيا ، أرني وأرني ……..

  9. أودي خليك من أردوغان وتلهى معا ديالنا اللي قال ليك تسنى سيارة كهرمائية 1000
    أوطى على الكسيراتور تمشى الطوموبيل أوطى على الفران تحبس الطوموبيل
    طز أوشا طز

  10. أيها الصحفي المحترم أصبت في أشياء و اخطات في أشياء اخرى: 1. اردوغان عدو العرب – نعم هو عدو الحكام العرب عملاء الغرب ، نحن أيضا ضدهم لأنهم عتوا في الارض فسادا! 2. اخطىء الشعب التونسي في اختيار قيس سعيد – ليتنا أخطاءنا مثلهم. رجل بألف رجل (ارني حاكما يتكلم مثله او له مواقف شامخة مثله ووو) اللهم وفقه في قيادة تونس وأبعد عنه اذناب الاستعمار و بعض دول الخليج الصهيونية.. 3. اردوغان اخواني – أظنك لست بدراية عن شخصية اردوغان – اردوغان علماني 100% لكنه يقدر الاسلام و يفتخر به.. هو ضد الانقلابات و الحكام العرب الخونة! 4. اردوغان يحن الى الهيمنة العثمانية.. أليس دلك فخر لكل مسلم.. الم يشهد الخصوم قبل الأحباب بقوة اردوغان داخليا و خارجيا. الم يحرج ترامب اكثر من مرة. الم يحرج شيمون بيريس.. ومواقفه المشرفة كثيرة!! اقتصاد تركيا الثامن عالميا..
    انا فقط أريدك ان تكون موضوعيا. لكن ما سرني ان جميعا التعليقات لم توافقك الرأي.. مع كل هذا نشكرك على مقالك لان رب ضارة نافعة..

  11. أردوغان وفر المأكلا و المشرب و المأوى و العناية الطبية للطيور و القطط و الكلاب في بلده، أما نحن في اجمل بلد في الكون ،مازلت أيها “الصحفي” تمر على “مواطنين” يقتاتون من القمامة ؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق