سابقة بسيدي سليمان.. المجلس البلدي يتمكن من استخلاص 5,5 مليار سنتيم من الضرائب

 

هبة بريس- سيدي سليمان

قال “طارق العروصي” رئيس المجلس الجماعي لبلدية سيدي سليمان المنتمي لحزب التقدم والاشتراكية، بأن مصالح بلديته استطاعت في فترة وجيزة التمكن من استخلاص ما مجموعه خمس مليارات ونصف السنتيم، وذلك قبل متم نهاية السنة المالية 2019، وهو الإجراء الذي اعتبره ذات المتحدث “سابقة في تاريخ مدينة سيدي سليمان، ونجاحا استثنائيا بكل المقاييس”.

وأضاف “العروصي” الذي كان يتحدث في ندوة صحافية عقدها صباح اليوم بمقر الجماعة، حضرها مجموعة من المنابر الإعلامية المحلية و الوطنية، أن “المجلس الجماعي ولكي ينجح في استخلاص هاته الضرائب، قام بحملة تحسيسية واسعة شارك فيها موظفو المجلس الجماعي وجمعيات مدنية، وأخبرنا الناس بأن عليهم تأدية ضرائبهم قبل أن يتوصلو بذعائر كبيرة، وفي فترة وجيزة أصبحنا نشاهد طابورا كبيرا على مصلحة تحصيل الضرائب” موضحا أن “المواطنين يحتاجون فقط إلى التواصل و التوعية و الإحساس بالثقة وهو ما اشتغلنا عليه طيلة السنة الجارية” يقول العروصي.

و أكد “العروصي” على أن الحرص على “استخلاص الضرائب من شأنه أن يعود بالنفع على ساكنة المدينة، من خلال تحصيل موارد مالية تساعد على إنجاز واستكمال العديد من المشاريع المرتبطة بتهيئة المدينة” مبرزا أنه “ينأى بنفسه عن أن يستغل ورقة تحصيل الضرائب من أجل الربح السياسي” متعهدا “بالعمل على مواصلة تحصيل الضرائب مهما كلف الأمر” ذاكرا أن “العديد من المنتخبين و المسؤولين قامو بتأدية الضرائب المترتبة على ذمتهم، و ساهمو بأيديهم في تحرير الملك العمومي، حيث هدموا أسوار منازلهم بأيديهم” وهو ما اعتبره ذات المتحدث “أمرا باعثا على تقوية الثقة بين المواطن و المؤسسات المنتخبة و الإدارية” وفق تعبيره.

ذات المتحدث تعهد بأن مجلسه سيواصل عملية استخلاص الضرائب، مبرزا أن “ميزانية المجلس الجماعي لسنة 2020، التي تمت المصادقة عليها تتوقع تحصيل 9 مليار سنتيم من الضرائب، من خلال مواكبة متواصلة ستقوم بها مصلحة الجبايات و الشرطة الإدارية، وهي إجراءات لابد منها لكي نزيل عجز الميزانية، وستقوم البلدية بفعل اللازم لتحقيق هذا الهدف، بمافي ذلك تفعيل مساطر اللجوء إلى القضاء في حق الممتنعين من تأدية الضرائب”.

ولم يفت ذات المتحدث أن يؤكد في معرض أجوبته عن أسئلة الصحافيين، بأن “العمل على تأدية هاته الضرائب، سيمكن بلدية سيدي سليمان من برمجة مجموعة من البرامج التي تحتاج إلى الموارد المالية، ولذلك نشتغل في هاته النسخة الثانية من رئاسة المجلس البلدي على تعزيز البنية التحتية، حيث بدأنا بمشروع حل المشاكل المتعلقة بالماء وتطهير السائل، والآن هناك أشغال الحفر المستمرة التي بدأنا بها في المدينة و المواطن يلاحظ ذلك” مطمئنا الحضور بأن المصالح المسؤولة ستقوم بإرجاع الحالة لماكانت عليه بعد الانتهاء من الحفر بشكل نهائي، ثم الانتقال إلى مرحلة تزفيت الشوارع وتبليط الأزقة، وهي العملية التي سنقوم بها من خلال عقد اتفاقيات مع مجموعة من الشركاء أبرزهم المجلس الإقليمي ووزارة الإسكان و التعمير، وهي الاتفاقيات التي قطعنا فيها أشواطا مهمة” يقول العروصي.

هذا وتجدر الإشارة ألى أن هاته الندوة الصحافية، تأتي عقب الجدل الذي أثارته عملية المصادقة على ميزانية المجلس الجماعي لسنة 2020 في جلستها الثانية، حيث اتهمت أطرافا في المعارضة أغلبية المجلس الجماعي بالتحايل في عملية تمرير الميزانية بعدما تم التصويت عليها بشكل سريع، وهو مانفاه رئيس المجلس الذي أكد على أن عملية التصويت مرت في أجواء عادية، ملقيا باللائمة على فريق المعارضة الذي قال أنه تأخر في الالتحاق بقاعة المجلس، الأمر الذي حال دون تمكنه من مناقشة ميزانية المجلس.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق