الأصالة والمعاصرة : “لا مصالحة مع رموز التمرد والانقلاب”

هبة بريس - الرباط

عقد المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة ، يوم الثلاثاء 17 شتنبر 2019 بالمقر المركزي للحزب في الرباط، اجتماعا للوقوف على مستجدات المشهد السياسي الوطني وتدارس رهانات الدخول السياسي المقبل وكذلك تطورات الوضع الداخلي للحزب

وبعد نقاش مستفيض، سجل المكتب السياسي بطء الحكومة في معالجة مشروع التعديل الحكومي المرتقب وما تعلق عليه من آمال لفتح المجال أمام الكفاءات الوطنية لتدبير الشأن العام ضمانا لنجاعة الفعل الحكومي واستجابته لانتظارات المغاربة، ويعبر عن قلقه الشديد من البطء المسجل على مستوى تعاطي الحكومة مع الكوارث الطبيعية وما خلفته من خسائر في الأرواح والممتلكات.

وعلاقة بالتطورات الداخلية للحزب، كذب المكتب السياسي في بلاغ له، كل الإشاعات المغرضة التي روجت لها بعض المنابر الإعلامية حول ما نسب للسيد الأمين العام بخصوص انخراطه في مسلسل المصالحة مع أشخاص بعينهم وعزمه التراجع عن القرارات التي سبق أن اتخذتها مؤسسات الحزب.

وفي هذا الصدد، أكد المكتب السياسي رفضه المطلق للمصالحة مع رموز التمرد والانقلاب على قوانين الحزب ومؤسساته والذين كانوا وراء افتعال الأزمة الداخلية التي عاشها الحزب خلال الشهور الماضية، ويجدد مواصلته لاتخاذ الإجراءات التي يخولها القانون ضد كل المخلين بضوابط وأخلاقيات العمل الحزبي وانخراطه في معركة التخليق وربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأهاب المكتب السياسي بكافة مناضلات ومناضلي الحزب الذي يبقى مفتوحا للجميع إلى الالتفاف حول مشروع الحزب ومؤسساته بما يضمن وحدته وانخراطهم في العمل الحزبي الجاد والملتزم الذي يمكن الحزب من تبوء المكانة التي تليق به في المشهد السياسي الوطني والاضطلاع بأدواره كاملة كأول قوة سياسية في المعارضة بما يخدم المصلحة الفضلى للوطن والمواطنين. وفق البلاغ ذاته

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. صعيب اصحابه يبيع ليهوم التنازلات اللي دارها باش يعتق راسوا
    اكبر فاشل تقلد مناصب لا يستحقها و لاكن جاء وقت الحساب
    النزول خايب خاصة ادا كان الى الهاوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق