تفاصيل و حصيلة حملة “بحر بلا بلاستيك” بشواطئ الدار البيضاء‎

هبة بريس – الدار البيضاء

مجهودات كبيرة تلك التي قامت بها عديد الجمعيات التي تعنى بالنشاط البيئي و التي انخرطت في حملة “بحر بلا بلاستيك” و التي تندرج بدورها ضمن برنامج “شواطئ نظيفة 2019″ و خاصة بمدينة الدار البيضاء.

و في هذا الصدد، اختتمت فعاليات الأنشطة المقامة بشاطئي لالة مريم و النحلة ضمن برنامج «شواطىء نظيفة 2019» الذي اختارت له هذه السنة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة شعار (بحر بلا بلاستيك)، و ذلك بهدف تحسيس المصطافين بشكل خاص، و جميع المواطنين بشكل عام، بمخاطر تلويث البلاستيك للمحيطات و تعبئتهم من أجل نظافة و حماية الساحل.

هكذا، و في إطار محورها الذي يهدف إلى التحسيس بحماية البيئة، اعتمدت مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية موضوع (بحر بلا بلاستيك) و خصصت لأجله برنامجا غنيا و متنوعا بالشواطىء التي تحتضنها المؤسسة بالدار البيضاء، و شمل العديد من الأنشطة التحسيسية بالتهديد البيئي الذي يمثله تلوث البلاستيك على البحار.

وقد أشرفت المؤسسة على تنفيذ برنامج شواطى نظيفة بشاطىء «لالة مريم» للمرة الـ 17 على التوالي، و بشاطىء «النحلة» للسنة الثانية، و تواصلت هذه الأنشطة منذ بداية الفترة الصيفية إلى غاية متم شهر غشت الماضي، و توجت المجهودات المبذولة بشراكة مع عدد كبير من الجمعيات الوطنية و المحلية من تجميع 1700 كلغ من النفايات البلاستيكية بالشاطئين في عملية عرفت نجاحا كبيرا و ساهمت في تخليص أماكن الإصطياف من هذا الكم الكبير من النفايات.

و تفعيلا لأعمالها في هذا المجال، قامت مؤسسة ليدك بإعادة تأهيل البنيات التحتية الأساسية لراحة المصطافين و الفاعلين (المراحيض، المقرات الموسمية للوقاية المدنية و الشرطة، إضافة إلى أبراج المراقبة، أعلام حالة البحر، ملصقات الإرشاد و لوحات التشوير)، كما نظمت العديد من الأعمال التنشيطية بتعاون مع جمعيات شريكة بهدف تعبئة المصطافين ضد تزايد النفايات البلاستيكية و لحماية البيئة و المحيط.

و في هذا الإطار، صرح سمير عبد الرفيع، مدير جمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض بالمغرب قائلا : «الجمعية هي شريك لمؤسسة ليدك لأعمال الرعاية منذ سنوات عديدة في مشروع شواطئ نظيفة الذي أطلقته مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، و هذه السنة، قمنا بتنشيط رواقين مخصصين للتحسيس بحماية البيئة على مستوى شاطئي لالة مريم و النحلة، و كان موضوع برنامج شواطئ نظيفة لهذه السنة يتعلق بمحاربة التلوث البلاستيكي في البحار و المحيطات”.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق