الشّيخ الفيزازي يُفتي في حالات الاجهاض المُمكنة

هبة بريس - الرباط

 

خرج الشيخ محمد الفيزازي بتدوينة على صفحته الرسمية بموقع فايسبوك يشرح فيها الحالات الممكنة للاجهاض وذلك بالتزامن مع اعتقال الصحفية هاجر الريسوني بسبب “قيامها بعملية اجهاض” وفق ماجاء في بيان النيابة العامة.

وحدد الفيزازي في تدوينته حالات الإجهاض الممكنة، حيث كتب قبل زرع الروح في الجنين، أي في الأشهر الأربعة الأولى من الحمل، يمكن إجراء الإجهاض، إذا تعلق الأمر بتشوه خلقي، أو زنا محارم، أو اغتصاب، شرط أن يأتي السماح من مؤسسة دينية معتمدة، ومن هيئة طبية محلفة، مشيرا إلى أن حالات الزنا بين طرفين بالغين نتج عنه حمل فهي تستوجب معاقبة الطرفين.

جدير بالذكر ان موضوع الاجهاض يتجاذبه “تياران متناقضان داخل المجتمع، تحكمهما مرجعيات قيمية وفكرية وثقافية مختلفة إحداهما تدعو إلى تقنين إسقاط الأجنة، وتطالب بالتسامح مع إجراءه للمرأة الراغبة في ذلك، وفريق ثاني يعترض بشدة على هذا التوجه، ويدافع عن حق الأجنة في الحياة ، حيث أن كلا الطرفين يستعين بحجج ودفوعات قانونية وعلمية وطبية وفقهية .

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق