الاعلام الاسباني يفتح النار على جبهة البوليساريو والجزائر بسبب ملف “الخليل أحمد “

ع اللطيف بركة : هبة بريس

خصصت وكالة أوروبا بريس الاسبانية للانباء حيزاً مهما لقضية اختفاء الخليل أحمد بريه، المستشار السابق المكلف بحقوق الإنسان لدى جبهة البوليساريو الانفصالية، ومعاناة أسرته من أجل الكشف عن مصيره، بعد اختفاءه الغامض في 6 يناير من سنة 2009 بالجزائر.

وأشارت الوكالة إلى تصاعد الاحتجاجات بمخيمات تندوف وعدد من العواصم الأوروبية من بينها مدريد، سيما أمام السفارة الجزائرية، للمطالبة بالكشف عن مصير خليل أحمد بريه. والتي اتخذت شعار “كلنا الخليل أحمد” محملة كل من جبهة البوليساريو والسلطات الجزائرية مسؤولية اختفاءه.

وربطت الوكالة الإسبانية بين اختفاء خليل أحمد بريه، والملفات الحساسة التي كان بصدد معالجتها بحكم منصبه كمستشار مكلف بحقوق الإنسان. والتي تتعلق باختفاء ووفاة أزيد من 160 شخص في الثمانينات والتسعينات بينهم أطفال ونساء داخل المخيمات.

ونقلت الوكالة تصريحات رشيد نجل أحمد خليل بريه، المقيم في سان سيباستيان، والذي لخص للصحيفة من خلالها معاناة عائلته لأكثر من 10 سنوات من اختفاء أبيه دون الوصول إلى أية معلومات حول مصيره. في ظل تهرب كل من الجزائر والبوليساريو بشأن هذا الملف.

وفي ظل غياب أية أجوبة شافية عن مصير الخليل أحمد بريه، يزداد الضغط الدولي على جبهة البوليساريو والجزائر بخصوص هذا الملف مع ورود اتهامات صريحة لتورطهما في اختفاءه. وتصاعد الاحتجاجات الشعبية داخل مخيمات تندوف وفي مجموعة من العواصم الأوروبية للمطالبة بالكشف عن مصير خليل أحمد بريه.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق