علاكوش: لا إصلاح للتعليم بدون الاعتراف بموارده البشرية

محمد منفلوطي_هبة بريس

أكد الكاتب العام للجامعة الحرة للتعليم يوسف علاكوش ان الحكومة انفردت في قراراتها الاصلاحية دون اشراك باقي الفاعلين والمتدخلين في المنظومة التعليمية، مضيفا أن منطق الإصلاح يستوجب الاستثمار في الموارد البشرية وإعادة الهيبة والكرامة لنساء ورجال التعليم ودعمهم ماليا ومعنويا بحكمهم المعنيون الأساسيون بتنزيل مضامين الإصلاح على أرض الواقع، محذرا من عدم الاستقرار التي تعرفه المنظومة التي تعاني من اختلالات عدة بالرغم من المبالغ المالية التي تم رصدها، والتي ساهمت في هدر الزمن وبالتالي هدر المال العام من خلال التأخير في عجلة الاصلاح الذي انطلقت مع الرؤية الاستراتيجية.

علاكوش الذي تحدث لــ”هبة بريس” في اتصال هاتفي هاجم سياسة الحكومة في مجال التوظيف مبرزا ان المدخل الاساسي للاصلاح هو التكوين الأساس قبل التوظيف، وإعادة الثقة في المدرسة العمومية من خلال إشراك كافة الفاعلين والمتدخلين بدءا من التلميذ والأسرة ثم الاستاذ، مستغربا بالقول: كيف يمكن توظيف الأساتذة بموجب عقود دون إخضاعهم لتكوين مستمر نظريا وتطبيقيا مطالبا بضرورة إعادة الثقة في المدرسة العمومية وعدم تحويل القطاع إلى حقل للتجارب، مؤكدا ان حزب الاستقلال يعتبر التعليم كأولية ورافعة لأي تقدم، داعيا إلى ضرورة توافق السياسة الحكومية مع مضامين دستور 2011 الذي يتماشى ورؤية الحزب الذي يسعى بين الموازنة بين الحقوق والواجبات ، وهذا لن يتأتى دون الاهتمام بالعنصر البشري.

ودعا علاكوش إلى تعزيز موقف الأساتذة المتعاقدين وحمايتهم وعدم وضعهم رهينة في يد شبح “الطرد”، الأمر الذي سينعكس لا محالة على مردودهم واستقراهم النفسي والأسري.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق