تسليم جثث السائحتين للسلطات النرويجية والدنماركية بمراكش ( صور )

ضاهر محمد؛ مراكش
قام والي جهة مراكش اسفي كريم قسي لحلو قبل قليل من زوال اليوم رفقة الوفد مرافق له، بتسليم جثماني السائحتين الاجنبيتين ضحيتي جريمة ارهابية جبانة باقليم الحوز، لممثلي الهيئات الديبلوماسية النرويجية والدانماركية.
وعرفت عملية تسليم الجثث للهيئات الديبلوماسية اجراءات امنية مشددة، حيث تم منع اي شخص من الاقتراب لسيارة نقل الاموات وكذلك للبوابة الرئيسية لمستودع الاموات بباب دكالة.
وتم نقل جثث السائحيتين لمطار مراكش المنارة، تحت حراسة امنية مكونة من فرقة الدراجين وكذلك عناصر التدخل.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. يجب على الجمعيات المدافعة عن وقف عقوبة الاعدام ان تخرج للعلن وتعبر لنا عن موقفها من هذا الفعل الجبان وما هي العقوبات التي يستحقها هؤلاء الجبناء.يحب تنفيذ حكم الاعدام في حقهم

  2. لا حول ولا قوة إلا بالله ،يجب أن يطهر بلدي من مثل هؤلاء (البشر )القلب يدمي ولن أسامحهم على تشويه صورة بلدي وديني الذي مادعا يوما للقتل ولا حتى للعبوس في وجه الآخرين ،رحم الله المغدورتين ،ولينزل غضبه على المجرمين.

  3. هل سمعتم الرسول “ص” والصحابة والخلفاء الراشدين ياذون نملة فما بالكم بالبشر؟؟؟ هل تحسون بالام الوالدين والعائلة عند كل فاجعة؟؟؟ هل الاسلام عندكم هو اللحية والقميص وما شاء الله والحمد لله واستغفر الله ولا حول ولا قوة الا بالله…و…
    الا تعرفون ان من يكره الناس من الاسلام هم نحن المسلمين بافعالنا وتصرفاتنا ومعاملتنا…
    تحية للمغاربة الاحرار وذوي الاخلاق والتربية الحسنة والمعاملة الطيبة الغيورين على وطنهم ودينهم…

  4. ضربة غادرة موجعة جدا. تالمنا كثيرا لمصير فتاتين لا ذنب لهما.الارهاب لا دين له وهو عقيدة مرفوضة. هذه الجريمة تعني شيئا واحدا وهو ان هؤلاء المستذئبين يعيشون بيننا وانه اصبح علينا ان نتحلى باليقظة في بيوتنا ومؤسساتنا ومساجدنا وشوارعنا حفاظا على امن هذا البلد الذي يؤوينا.ديننا الحنيف الوسط وبلدنا الامن براء من هؤلاء ومن عقيدتهم. اللهم اجعل هذا البلد واهله امنين مطمئنين وجنبه الشرور ما ظهر منها وما بطن.

  5. حادث إرهابي مؤلم جدا جدا ، ما ذنب فتاتين في عمر الزهور اشتغلن في بلادهن بكد ليوفرن مبلغا قصد التوجه للمغرب وقضاء ايام يسترحن فيها متاعب العمل ، اخترن امليل حيث الطبيعة وطيبة الساكنة من الامازيغ ، الا ان بعض الذئاب التي أحست بأن الاسد في سبات ارتأت الا ان تفترس البريئتين، افتراس حزنا له كثيرا ، اصدقكم القول لم أستوعب كيف يمكن للانسان أن يذبح أخاه الإنسان . نعلم أن بعض مرضى القلوب سيقولون أين أنتم من السوريين واليمنيين والفلسطينيين والليبيين نعلم ذلك ونقول نحن ندين الجرائم كيفما واينما كانت ، لكن هناك فرق بين ارض بها حرب ولا نظام فيسقط الابرياء وبين بلد قائم به نظام فتقع جريمة عنصرية باسم الدين هذا هو الفرق ، لا يمكن ان يقبل انسان له قلب وضمير بجريمة ويعطيها تبرير وإلا فهو لبس بإنسان ، رحم الله الفتاتين وتعازينا لكل الدانماركيين ، والذل والهوان والعقاب الشديد للارهابيين الذين ارتكبو الجريمة.

  6. ديننا الحنيف بريء كل البراءة من مثل هده الافعال الاجرامية ، لا ادري من اين يقتبس هؤلاء معلوماتهم التي تسيء للاسلام وتنفروا منه فالرسول صل الله عليه وسلم قال بشروا ولا تنفروا وقال افشوا السلام اما هؤلاء فانهم ينفرون حتى ابناء جلدتهم بافعالهم هده لله الامر من قبل ومن بعد ، اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق