“قرصان” يخلق ضجة وسط بيجيديي أكادير

ع اللطيف بركة : هبة بريس

عاش بيجيديو أكادير قبل يومين، اصعب اوقاتهم كسرت سكون اغلبية أعضاء مكتبهم المسير لبلدية أكادير، بعدما تمكن ” قرصان” من سرقة حساب فايسبوكي لنائبة عمدة المدينة، المفوضة في المكتب الجماعي الصحي، بعد ان قدم هذا الاخير ( استقالتها) من المجلس، مما جعل المئات من المكالمات الهاتفية تتقاطر على نائبة الرئيس تستفسرها عن خبر استقالتها من المجلس، قبل ان تفاجأ اخوانها في الحزب انها لم تقدم اي استقالة، ليكتشف ان القرصان هو من حرر فصول الاستقالة نيابة عنها بعد التمكن من حسابها الفايسبوكي.

هذا وفي وقت وجيز، اصدر المجلس البلدي لاكادير بلاغ في الموضوع، ينتقذ فيه هذا السلوك الغير المسؤول، الذي استهدف الدكتورة البقالي المسؤولة عن المكتب الصحي، مشيرا البلاغ نفسه ان الفاعل ” القرصان” قد استهدف تجربة المكتب المسير في التدبير الجماعي، والذي اعتبرها البلاغ بالمميزة، مؤكدين لجوء العضوة المستهدفة الى القانون في حالة معرفة الجهة او الجهات التي قرصنت حسابها.

الاستقالة ( الوهمية) خلقت ضجة بداخل المكتب المحلي للبيجيدي، الى جانب انتباه الفرق الحزبية المشكلة للمجلس البلدي لاكادير، اعتبارا لان فريق البيجيدي الذي يشكل الاغلبية يتكون من 33 عضوا، بفارق عضو واحد عن فريق المعارضة الذي يضم 32 عضوا، وهو ما كان ان تحقق فعلا ان يخلق بلبلة حقيقية، قد تغير الخريطة الحزبية بالمدينة قبل موعد الانتخابات.

وتساءل مهتمون، عن السرعة التي تدخل في المكتب المسير المكون من البيجيدي، في تكذيب خبر ( الاستقالة) عكس تحركه في مواقف واوضاع وقضايا تشهدها المدينة على مدار السنة، والتي كانت الاجدر ان يتحرك المجلس ويصدر بشأنها بلاغات توضيحية للساكنة .

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق