الخمليشي: “المغرب يبذل مجهودات كبيرة للحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري”

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

في كلمة لها، على عامش انعقاد ندوة حول حماية التراث، أكدت الدكتورة فريدة الخمليشي رئيسة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني بأن المغرب يبذل مجهودات كبيرة للمحافظة على التراث الحضاري و الثقافي الغني للمملكة.

و أشادت الخمليشي في مداخلة لها أمام أنظار محمد المهدي بنسعيد وزير الشباب و الثقافة و التواصل و عمر هلال سفير المغرب الدائم بالأمم المتحدة، بالتعاون المثمر الذي يجمع اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني بقطاع الشؤون الثقافية، مؤكدة حرص وزير الشباب والثقافة والتواصل الشديد على تطوير هذا التعاون والنهوض به.

كما توجهت الخمليشي بتحية خاصة، للجنة القطرية للقانون الدولي الإنساني الذين حضوروا الندوة، مؤكدة أنهم لا يذخرون أي جهد في إرساء شراكة نموذجية مع إخوانهم في اللجنة الوطنية المغربية.

و ذكرت ذات المتحدثة بالاهتمام الخاص الذي توليه بلادنا، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لحماية التراث الثقافي وتأهيله وتثمينه، مسترشدة بالتوجيهات الملكية السامية، ومن بينها ما جاء في الرسالة الملكية السامية إلى المشاركين في الدورة 23 للجنة التراث العالمي بمراكش في 29 نونبر 1999، وما حملته من تأكيد على أن “… حماية هذا التراث بكل أشكاله والحفاظ عليه للأجيال المقبلة ” هو مسؤولية الجميع، وأن “…ما يفقده شعب من الشعوب إنما تفقده الإنسانية جمعاء”.

كما ذكرت بما تزخر به المملكة المغربية من تراث ثقافي ومعالم تاريخية وتحف أثرية، تعكس امتدادها في التاريخ، وما تمثله كفضاء إنساني غني بتراثه اللامادي، وبمعالمه الفنية المعمارية العريقة وقطعه الأثرية المتميزة، ذات القيمة التاريخية والإنسانية الفريدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى