بوتين وكيم جونغ أون…اتفاقية شراكة لمواجهة التهديد الفوري

هبة بريس_ وكالات

وقع الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والكوري الشمالي كيم جونغ أون، على اتفاقية شراكة استراتيجية تهدف إلى تنسيق إجراءات المساعدة المتبادلة حال وجود “تهديد فوري” بالعدوان المسلح.

 الاتفاقية وحسب مصادر إعلامية، تتضمن بند المساعدة العسكرية التزام الطرفين بتقديم “المساعدة العسكرية وغيرها من المساعدات على الفور من قبل القوات المسلحة، وإتاحة كافة الوسائل في حال وقوع هجوم مسلح على إحدى الدولتين، كما تؤكد الاتفاقية أيضا على أن روسيا وكوريا الديمقراطية الشعبية تتعاونان مع بعضهما البعض من أجل “ضمان السلام والأمن الإقليميين والدوليين الدائمين“.

كما تشير المادة الثالثة من الوثيقة إلى أنه في حالة وجود “تهديد فوري” بالعدوان المسلح على أحد البلدين، فإن الجانب الآخر “عند الطلب” سيستخدم على الفور قنوات الاتصال الثنائية للتشاور من أجل تنسيق المواقف والاتفاق على الحلول الممكنة، واتخاذ “تدابير عملية” للمساعدة المتبادلة لتسهيل “القضاء على التهديد الناشئ“.

فيما تشير المادة الرابعة إلى أنه في حالة تعرض أحد الطرفين لهجوم مسلح من قبل أي دولة أو عدة دول، ووجد نفسه بالتالي في حالة حرب، يقدم الطرف الآخر على الفور المساعدة العسكرية وغيرها من المساعدات بكل الوسائل المتاحة له وفقا لتشريعات جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وللمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة التي تنص على حق الدول في الدفاع عن النفس فرديا أو جماعيا في حالة وقوع هجوم مسلح.

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. بدأ المعسكر الشرقي ترتيب أوراقه من التوازن الاستراتيجي في مسرح السياسه الدولية ضد قوى الاستكبار العالمي…

  2. بداية تكوين حيلف قوي من روسيا وكوريا الشمالية والصين والبلدان المحبة للسلام ضد سياسة أمريكا والصهيونية العالمية هدا سيكون مفيد جدا للعالم لإيقاف الهيمنة الأمريكية وقطب واحد المسيطر على العالم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى