بعد فضيحة كذبة 300 مليون سائح.. الجزائر تستيقظ من سباتها وتريد منافسة المغرب

ادريس دحني – هبة بريس

قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية، إن الجزائر ترغب تخطط لمنافسة كل من المغرب وتونس في المجال السياحي، بعد عقود من الركود والإهمال لهذا القطاع الحيوي من طرف الحكومات الجزائرية والتي أيقنت أخيرا ضورة تنويع مصادر إقتصادها, وعدم الاقتصار على الغاز والبترول فقط.

الصحيفة البريطانية، أكدت أن طموح الجزائر يصطدم بمنافسين في الجوار، وعلى رأسهم المغرب، مشيرة إلى أن المملكة استقطبت العام الماضي أزيد من 14 مليون سائح، في حين لم تتجاوز الجزائر 3.3 مليون سائح، مع العلم أن حوالي مليون ونصف منهم هم جزائريون مغتربون.

وأشارت الاندبندنت إلى أن الجزائر تعُول على مؤهلاتها السياحية المتنوعة غير المكتشف بعد من طرف سياح العالم، من أجل استقطاب السياح الأجانب، خاصة أنها تتوفر على مواقع أثرية إسلامية ورومانية، وفي نفس الوقت تبني الفنادق والإقامات السياحية وتطور بنيتها التحتية من الطرق وغيرها.

فبعد الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الذي سبق وأطلق “كذبة عالمية” بخصوص اتجاه الجزائر لإنتاج مليار و300 مليون متر مكعب من مياه تحلية البحر يوميا، جاء الدور على وزيره في السياحة، مختار ديدوش، ليقدم أرقاما فلكية ومعطيات خيالية عن واقع السياحة في الجزائر.

يأتي هذا التقرير في الوقت الذي زعم وزير السياحة الجزائري أن الجزائر استقبلت أكثر من 300 مليون و 300 ألف سائح، مع العلم أن فرنسا الرائدة في هذا المجال، تتصدر دول العالم في عدد السياح ب82 مليون سائح.

تصريحات الوزير الجزائري أثارت موجة سخرية عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وصفها النشطاء ب”الكذبة العالمية”، مستغربين كيف لمسؤول في دولة ألا يخجل من الكذب بشكل مفضوح.

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. بلا شك هو يقصد يقصد ثلاث مائة جرذ في بالوعات و مطارح النفايات بشوارع و أزقة الجزائر

    1
    1
  2. الوزير لم يكذب بل هو جاهل، من الواضح انه لا يعرف حتى قراءة الأرقام فعوض ثلاثة ملايين و ثلاثمئة قال ثلاثمئة مليون. هنا يظهر طبيعة العمال او المسؤولين القائمين على دولة الجزائر ولا عجب في تخلفهم عن الركب و انهم ما زالوا يعيشون بشعارات القرن الماضي. اذا لم يندثر الحزب الحاكم و شيوخه الذين شاخوا في مناصبهم. لن تتقدم الجزائر شبرا و لن تسمح للمنطقة ان تتطور إلى الأمام

    2
    1
  3. لا يكفي بناء فنادق و مطاعم لكي تجلب سواح بل الامر معقد و اول عامل هو طباع الشعب و الجزائري ليس له طباع او هوية متجدرة لكي يستقبل و يتقبل الاخر فهو عدواني الطبع

  4. 300 مليون سائح. واش هاد الناس يعرفون الحساب. يبدوا لي أن من بجوارنا ليسوا في كامل قواهم العقلية.

    1
    1
  5. إضافة الى تعليق قاسم…الجزائري من طبعه حسود….ويستهزأ كتير….ويشتكي بكترة…بالاضافة يعتبر نفسه احسن من الكل ..ولا يقبل الغير ان يكون احسن منه….آخرها شباب في الجزائر رموا على حافلة سياح قارورات وحجارة

  6. تكذبون وتصدقون كذبتكم وتريدون تسويقها يا مغاربة هذا لا يصدقه العقل اتقوا الله في أنفسكم واتركو الجزائر في حلها وركزوا على حل همومكم التي لا تحصى ولا تعد

  7. المنافسة دائما جيدة و تدفعك لأن تقدم الأفضل، صحيح أنه في السياحة لا يمكن المنافسة مع الجزائر بل يجب منافسة إسبانيا خاصة أنه من الممكن تقديم عروض مشتركة بين المغرب و إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى