تحفيز المتاجر الكبرى ينجح في تموينها بنسبة 80٪ من المنتجات المصنعة محليا

هبة بريس ـ الدار البيضاء 

“مايد إن موروكو”، “صنع في المغرب”، “منتوج مغربي”، و غيرهم من العبارات التي باتت تطغى على أغلب المنتوجات التي تعرض في الآونة الأخيرة بسلسلة محلات المتاجر الكبرى في المغرب.

استراتيجية جديدة أطلقتها الحكومة من خلال وزارة الصناعة والتجارة للترويج للمنتوجات المغربية المحلية الصنع و تحفيز المحلات و الفضاءات التجارية الكبرى لتسويقها عوض المنتوجات المستوردة.

و على ما يبدو، فقد نجحت لحدود الساعة استراتيجية وزارة رياض مزور في جعل المنتوج المغربي الصنع يتبوأ النسبة الأعظم من قوائم عرض المنتوجات في محلات التموين و فضاءات البيع بالجملة و التقسيط الكبرى المتواجدة بمختلف ربوع المملكة.

و في هذا الصدد، أوضح رياض مزور أنه قد تم تحفيز المتاجر الكبرى للتموين بالمنتجات المصنعة محليا، بنسبة قاربت 80 في المائة في رفوف بعض المتاجر من خلال التوقيع على خمسة اتفاقيات شراكة لتطوير المنتجات المحلية بين الوزارة وأربع قاطرات من قطاع التوزيع بالمغرب.

كما أن المنتوجات المحلية باتت تحظى بنسب تسويق خارجية مهمة و لم تعد مقتصرة على الأسواق المغربية، حيث أفاد الوزير رياض مزور بأن الترويج للمنتج المصنوع محليا في الأسواق الدولية يتم حاليا عبر برنامج الولوج إلى الأسواق «Go-To-Market»، الذي يهم المقاولات المصدرة لتنويع أسواقها والرفع من حجم صادراتها.

كما أن هناك برنامج “ترويج الصادرات” الذي يستهدف المقاولات غير المصدرة أو تلك التي تصدر بطريقة غير نظامية، فضلا على برنامج “تصدير المغرب الآن” أطلقته الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات لمواكبة المقاولات دوليا، و غيرها من البرامج التي ستجعل المنتوجات المغربية الصنع تنافس بقوة محليا و دوليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى