الولايات المتحدة.. دروس لأطفال الـ4 سنوات حول الجنس

أشارت صحيفة The Post إلى أن رياض الأطفال في مدينة نيويورك تعلّم الثقافة الجنسية، وأبجديات تفادي الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

وأوضحت الصحيفة أن المنهج الدراسي الخاص بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في المدينة، والذي تم تجديده في سبتمبر، يركز على دروس للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و5 سنوات، ضمن كتاب بعنوان “هذه عيني، وهذا أنفي، وهذا هو فرجي، وهذه هي أصابع قدمي”، بقلم براون جيمس، وهو مدرس ومعالج جنسي مقيم في سانت لويس.

ويقول الكتاب: “بعض الفتيات يرتدين الفساتين، والبعض الآخر لا يرتدينها، وبعض الفتيات لديهن فرج والبعض الآخر لا. بعض الأولاد لديهم قضيب والبعض الآخر لا”.

ويضيف: “ليست فتاة أو فتى. لذلك ليس هو أو هي. لإظهار اهتمامك، استخدم دائما كلمة هم”.

وتشمل الدروس أسس التعرف على فيروس نقص المناعة البشرية، الذي يمكن أن يؤدي إلى الإيدز في المستقبل. واستجابت مدينة نيويورك لهذا النوع من الدروس التي تفرضها الدولة، ويتم تمويلها جزئيا من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وقالت ناتاليا موراخفير، وهي أم في منطقة أبر ويست سايد ومؤسسة مشاركة لمنظمة “Restore Childhood” غير الربحية: “إنه أمر غير مناسب للغاية”.

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. قبح الله سعي هؤلاء الشياطين واخزاهم إلى يوم الدين.. عوض يعلموا الاطفال الأخلاق والقيم والسلوكيات الانسانية الراقية يلجؤون ويدفعون بالاطفال الابرياء دفعا إلى الانعماس في الرذيلة منذ الصغر.. ولاحول ولاقوة الا بالله

  2. نعم هذه هي مخططاتهم.طفل بمثل هذا العمر يتم غسل دماغه بإمتياز.هاد الأمور كلها لازم يحققونها للوصول للا دين و هو عبادة الدجال فقط.كل شيء ضد الفطرة.الله يستر أولادنا يا رب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى