موريتانيا والاتحاد الأوروبي يتفقان على وضع خلية إقليمية للاتحاد لصالح مجموعة دول الساحل

وقعت موريتانيا والاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة بنواكشوط، على اتفاق يسمح بإحداث خلية إقليمية لصالح مجموعة دول الساحل.

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، محمد سالم ولد مرزوك، في حسابه على موقع “إكس” توقيعه مع رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بنواكشوط، غويليم جونز، على اتفاق لـ “وضع وتسيير خلية إقليمية للاتحاد مكلفة بالإرشاد والتنسيق لصالح مجموعة دول الساحل”.

تجدر الإشارة إلى أن موريتانيا وتشاد جددا مطلع شهر دجنبر الجاري، في بيان مشترك، “تمسكهما بمثل التكامل الإقليمي الإفريقي وأهداف” مجموعة دول الساحل الخمس، رغم إعلان مالي (في ماي 2022) وبوركينافاسو والنيجر انسحابهما من التكتل.

إلا أن الناطق باسم الحكومة الموريتانية (موريتانيا تتولى الرئاسة الدورية لهذا التكتل) قال في تصريح صحفي الأسبوع الماضي، إنه “يمكن القول إن المجموعة لم تعد موجودة” وذلك عقب إعلان النيجر وبوركينا فاسو يوم فاتح دجنبر الجاري، في بيان مشترك، عن انسحابهما من هيئات التكتل بما فيها القوات المشتركة.

وتأسست المجموعة عام 2014، بالعاصمة نواكشوط، بعضوية كل من موريتانيا وتشاد ومالي وبوركينا فاسو والنيجر

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. الناطق باسم الحكومة الموريتانية (موريتانيا تتولى الرئاسة الدورية لهذا التكتل) قال في تصريح صحفي الأسبوع الماضي، إنه “يمكن القول إن المجموعة لم تعد موجودة” وذلك عقب إعلان النيجر وبوركينا فاسو يوم فاتح دجنبر الجاري، في بيان مشترك، عن انسحابهما من هيئات التكتل بما فيها القوات المشتركة.

  2. مجرد تساؤل.
    ما هو الحل التلقائي/ الآلي !!!؟؟؟
    وفقا لأحكام اتفاقية إنشاء مجموعة دول الساحل الخمس، لاسيما في مادتها العشرين، فإن المجموعة تصبح في حكم المنحلة إذا ما انسحب منها ثلاثة أعضاء. وذلك ما حصل.
    فرنسا تحت غطاء الإتحاد الأوروبي تريد أن تنفخ في الجمر الطافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى