مستخدمو “جودة” يخوضون إضرابا مفتوحا عن الطعام

أميمة نشار - هبة بريس

‎يخوض مستخدمو التعاونية الفلاحية كوباك “جودة” المنتجة للحليب ومشتقاته ب وكالة الرباط-سلا إضرابا عن الطعام المفتوح لليوم الرابع على التوالي بعد 96 يوم من الاعتصام والنضال المتواصل جراء المعاناة التي يتعرض له مستخدمي التعاونية.

‎وأكد عمال التعاونية الفلاحية كوباك “جودة” خلال اعتصامهم المعاناة التي تطالهم من الإعتداء على الحريات النقابية بالضغط المادي والمعنوي على مندوب الأجراء وتشريد أعضاء المكتب النقابي للإفلات من تطبيق القانون والتملص من الحوار في شأن المطالب المطروحة مع عدم التعويض عن الساعات الإضافية التي تتراوح ما بين 4 و6 ساعات يوميا طيلة أيام الأسبوع بالنسبة لكافة الأجراء، و عدم الإعلان عن جدول تدبير العطلة الأسبوعية و عدم تمكين العمال من بطاقة الشغل متضمنة للبيانات القانونية، اضافة للإخلال بشروط الصحة والسلامة في مقرات العمل وفرض اقتطاعات غير قانونية من أجور المستخدمين
‎ والتمييز في التعويضات والمنح بين الأجراء .

هذا وأكد عمال التعاونية أنهم يعانون من عدم احترام الحد الأدنى
‎للأجور منذ سنة 2005 ، وعدم التصريح بأجور العمال محمد أمناي أحمد بنحمو وعبد الواحد الدشر لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وعدم تمتيعهم بعلاوة الأقدمية المستحقة، الى جانب التحايل لتأبيد وضعية “العمال المؤقتين” بفرض عقود شغل محددة المدة خلافا للقانون.

‎ويضيف المضربون أن هذا الاعتصام هو رد على تشبثهم بتطبيق قانون الشغل، وبالحوار في شأن عدد من المطالب البسيطة؛ وكذلك ردا على إصرار إدارة الشركة “التعاونية” على تنقيل عاملين من المكتب النقابي، بعيدا عن مكان عملهم وإقامتهم في سلا طيلة 11 و 16 سنة وعلى سعيها لتشريد وتشتيت عشرة أجراء آخرين لنفس الأسباب، تحث ذرائع سقطت وتم تسفيهها في مختلف مراحل البحث والمصالحة سواء لدى مفتش الشغل وباشا المدينة وعمالة الإقليم، وكذا على مستوى اللجنة الوطنية للبحث والمصالحة حيث تشبثت إدارة “التعاونية” بعدوانتها تجاه حقوق العمال وعدائها لحرياتهم النقابية ضدا على إجماع اللجنة الوطنية على عدد من المخارج المنصفة التي اقترحتها خلال اجتماعيها الاول والثاني بتاريخ 16 نونبر و27 نونبر

تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على Google News تابعوا آخر الأخبار من هبة بريس على WhatsApp

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. التعاونية مابغات تغير وضعها لشركة باش تلقى دايما هامش كبير للربح ولاستغلال المستخدمين كيف مابغات دون حسيب ولا رقيب

  2. هاذي كارثة زيدها على اغلب الخواص .فعام ٢٠١٦.دوزت مقابلة للاشتغال فجودة استقبلوني فالمقابلة خمسة أو ستة على مائدة مستديرة كانك تجتاز امتحان أو مقابلة للاشتغال فالناس وكانوا اقترحوا على العباد عقد عمل انابيك .وأجرة ٢٠٠٠درهم مع العمل عطاش ليس هناك وقت محدد للانتهاء من العمل (الدخول مع ٦ صباحا حتى انتهاء توزيع الحليب ومشتقاته)..

  3. في نظري على المغاربة مقاطعة منتجات جودة تضامنا مع العمال المستغلين حتى يرجع مسييرو هذه التعاونية عن غيهم.

  4. القطاع الخاص يعمل على استعباد العمال باستغلال حاجتهم للعمل عندما تعامل الشركات المغربية المغاربة بهده القسوة فما بالك الأجنبية مثلا التركية وعلى راسها بيم يمصون دم العمال الى اخر قطرة بفرض ساعات إضافية مجانا وأجور هزيلة

  5. السلام وعليكم الى كل المغاربة الاحرار علينا بالتضامن الفعلي مع اخواننا المضربين عن الطعام من اجل نيل حقوقهم المغتصبة بالمقتطعة الفعلية لمنتوجات تعاونية جودة وحيدة واكل الحيوانات المنتجةاه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق