الخارجية الأمريكية… مناخ الاستثمار في الجزائر بيروقراطي مرهق …

أصدرت الخارجية الأميركية الأربعاء تقريرها السنوي عن مناخ الاستثمار في العالم لعام 2023، قدم معلومات وتقييما لأوضاع الاقتصاد والاستثمار في 165 دولة حول العالم.

وجاء في التقرير ان اقتصاد الجزائر ” يسيطر عليه المؤسسات الحكومية، وهو مايشكل تحديًا للشركات الأميركية، بيد أن استدرك موضحا “ولكن هناك فرص في عدة قطاعات للنمو على المدى الطويل”، مردفا “يشجع المسؤولون الحكوميون الجزائريون بشكل متكرر الشركات الأميركية على الاستثمار في الجزائر، مع التركيز بشكل خاص على الزراعة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعدين والهيدروكربونات والطاقة المتجددة والرعاية الصحية”.

وبعد عرضه لأبرز معالم الاقتصاد الجزائري حاليا، تحدث التقرير عن مواجهة المستثمرين الاقتصاديين “مجموعة من التحديات، بما في ذلك الإجراءات الجمركية المعقدة والبيروقراطية المرهقة وصعوبات التحويلات النقدية والمنافسة في الأسعار من المنافسين الدوليين”.

وأضاف “تشتكي الشركات الدولية التي تعمل في الجزائر من أن القوانين واللوائح متغيرة باستمرار، مما يزيد من المخاطر التجارية للمستثمرين الأجانب”، مردفا “تشمل العوائق الأخرى الاندماج الإقليمي المحدود والقيود على الاستيراد، والتي تعيق الفرص للانتفاع من سلاسل الإمداد الدولية. القوانين الثلاثة الرئيسية التي تنظم الاستثمارات في الجزائر هي قانون الاستثمار لعام 2022 وقانون المالية السنوي وقانون الهيدروكربونات لعام 2019

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. هذا هو الصح يحمون اقتصاد بلادهم من نهب الشركات الاجنبية وليس كالمغرب الذي باع الارض ومن عليها لفرنسا لو تسحب شركاتها يغود المغرب الى القرون الوسطى
    فالمغرب مثل تلك العاهرة من يدفع يركب حتى ولو كان قذرا وقد قالها احد الديبلوماسيين الفرنسيين بان المغرب كالعاهرة الكل يعاشرها ولا احد يريد الزواج منها

  2. التزموا المرضوعية من فضلكم!!!!
    تقرير قديم جدا نشر بتاريخ 20/07/ 2018.
    الجزائر اليوم تبشر بمستقبل واعد في كل المجالات وخاصة الاقتصاد الصناعة والاستثمار وقريبا ستكون رائدة في هذا المجال خاصة في مجال الاستثمارات

  3. يبدو ان تعليقي لم ينشر هذا دليل علي كشف حقيقة مقالاتكم الزائفة. يبدو ان لا احد يهتم لقراءة هذه المقالات وبدون تعليق شكرا علي التجاهل

  4. الجالية المغربية فقدت الثقة في الإستتمار في المغرب لعدة أسباب يعرفها الصغير قبل الكبير منها ما يتعلق بالإجراءات الإدارية والإبتزازات التي يتعرضون إليها من طرف بعض المكاتب الإدارية وكذلك المنافسة الغير الشريفة التي تعد من الأسباب الأساسية لفشل المشاريغ وبالتالي الإفلاس فلا يعقل أن يتجرأ أي مغترب بأن يغامر بعشرين عام أو أكثر من الكد والجد ويرمي بثروته التي سهر الليالي وتعب من أجل توفيرها في البحر

  5. ميمون بن ع السلام ألا تخجل من نفسك والله انك واقح والبيئة التي تعيش فيها تبين مدى وقاحتك.
    إن لم تستحي فقل ما شئت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى