بحضور السفيرة بنيعيش ..اشبيلية الاسبانية تحتضن النسخة الثانية من مبادرة الأعمال

هبة بريس – مكتب طنجة

شارك المركز الجهوي للاستثمار بجهة طنجة -تطوان- الحسيمة، يوم الخميس 06 يوليوز الجاري، بمدينة إشبيلية الإسبانية، في مبادرة ممارسة الأعمال، بالتعاون مع اتحاد أرباب العمل بالأندلس، والمجلس الاقتصادي المغربي الإسباني، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأندلوسيا تريد.

ويأتي هذا اللقاء في إطار سعي المركز الجهوي للاستثمار بجهة طنجة تطوان الحسيمة، رفقة شركاءه المؤسساتيين بينهم الاتحاد العام لمقاولات المغرب، الى خلق ديناميته لاستقطاب تدفقات استثمارية أجنبية جديدة إلى جهة شمال المملكة.

وعرفت الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء ، مشاركة السفيرة المغربية بمدريد، كريمة بنيعيش، التي تطرقت في كلمة لها بالمناسبة إلى أهمية العلاقات الاستراتيجية المغربية الإسبانية، وتحسن المبادلات التجارية والاقتصادية بين البلدين في السنوات الأخيرة. كما عرفت أيضا مداخلة عادل الرايس، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي أكد وجود عدة قواسم مشتركة بين إقليم الأندلس، وجهة طنجة تطوان الحسيمة، مشيرا إلى أن المغرب يحتضن حوالي 1000 شركة إسبانية، كما أن إسبانيا الشريك التجاري الأول للمملكة.

وضمن أشغال هذا اللقاء، قدم جلال بن حيون المدير العام للمركز ااجهوي للاستثمار بجهة طنجة، في كلمة له بالمناسبة، عرضا تطرق فيه إلى سياق تنظيم النسخة الثانية من مبادرة الأعمال DOING BUSINESS، في مدينة إشبيلية الإسبانية، مشيرا إلى أنه يأتي في سياق صدور الميثاق الجديد للاستثمار، والذي حمل مزايا جديدة للمستثمرين المغاربة والأجانب.

وفي هذا الصدد، ونظرا للقرب الجغرافي والموقع الإستراتيجي، يضيف جلال بن حيون جاءت هذه الزيارة للتعريف بمؤهلات جهة طنجة تطوان الحسيمة، وما تزخر به من إمكانيات جعلتها وجهة لتوطين مشاريع صناعية عالمية في قطاعات السيارات والطيران والخدمات والطاقات المتجددة، واللوجستيك.

وأضاف المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار، أن هذه الشراكة بين المغرب وإسبانيا تشكل خيارا استراتيجيا قائما على التكامل والشفافية والالتزام. وقد مكنت البلدين من الحفاظ على دينامية تجارية مستدامة وتنفيذ مشاريع تنموية مشتركة ذات قيمة مضافة عالية.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى