“الأسد الإفريقي ”.. تمرين بالميناء العسكري لأكادير  لصد أي هجوم بالطائرات المسيرة الانتحارية

في إطار التعاون المغربي الأمريكي في مجال تدبير الكوارث، جرى، اليوم الأحد بالميناء العسكري لأكادير، تمرين موجز حول مكافحة أسلحة الدمار الشامل، لتقييم تفاعلية وحدة الإنقاذ والإغاثة التابعة للقوات المسلحة الملكية في مواجهة مواجهة هجوم بطائراتين مسيرتين انتحاريتين، يمثل وضعية أزمة تتعلق بمخاطر كيميائية.

وأكد الملازم الأول، حسام الغازي، نائب قائد سرية الدفاع ضد المخاطر النووية والاشعاعية والبيولوجية والكيماوية، التابعة لوحدة الإغاثة والإنقاذ للقوات المسلحة الملكية، أن سيناريو هذا التمرين يتعلق بمواجهة هجوم باستخدام طائرتين انتحاريتين بدون طيار تحتويان على عبوة ناسفة استهدفت مستودعا للمواد الكيماوية.

وأوضح، في تصريح لوكالة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا التمرين، الذي يندرج في إطار التمرين المشترك المغربي الأمريكي “الأسد الإفريقي 2023″، والذي ينظم تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، يهدف إلى اكتشاف عبوات ناسفة مرتجلة، مما تسبب في انفجار وإصابة العشرات بجروح.

وخلال تمرين المحاكاة هذا، قام فريق التخلص من الذخائر المتفجرة التابع لوحدة الإغاثة والإنقاذ للقوات المسلحة الملكية بعملية البحث الأولي باستخدام روبوتات ومعدات متطورة لتحديد مكان العبوات الناسفة وإبطالها بكل أمان ودقة.

وشرع، بعد ذلك، في إبطال مفعول الطائرات المسيرة الإنتحارية من قبل فريق التخلص من الذخائر المتفجرة، وتقييم المخاطر، وفرز الضحايا وإعادة تجميعهم.

كما تم نشر فريق التخلص من الذخائر المتفجرة للقيام بعمليات البحث والتنقيب، والكشف عن موقع الكارثة وتقسيمها إلى مناطق، والتطهير الطارئ لمتدخلي فريق التخلص من الذخائر المتفجرة بعد وجود مواد كيميائية.

وقامت وحدة الإغاثة والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة الملكية بإبطال مفعول العبوات الناسفة، وتحليل وتحديد طبيعة المواد الكيميائية، ومنع تسرب المواد الكيميائية ووقفها، والتطهير التقني والجماعي، وفرز الضحايا وتقديم العلاج الطبي لهم، وفتح تحقيق جنائي.

من جانبه، أعرب كيلي فيندن، ممثل الوكالة الأمريكية (وكالة الدفاع المعنية بخفض التهديدات)، عن سعادته بالمشاركة في هذا التمرين الذي يندرج في إطار تعزيز الشراكة والتعاون المشترك منذ قرون بين القوات المسلحة الأمريكية والقوات المسلحة الملكية.

ويهدف هذا التمرين الموجز، أساسا، إلى تقييم قدرات الاستجابة والتفاعل لوحدة الإغاثة والإنقاذ للقوات المسلحة الملكية في مواجهة هجوم بأسلحة الدمار الشامل، بتعاون وثيق مع المتدخلين الأمريكيين في مجال الاستجابة النووية والإشعاعية والبيولوجية والكيماوية والمتفجرة.

وعلى هامش هذا التمرين، تم تنظيم جولة استطلاعية لفائدة ممثلي وسائل الإعلام للفرقاطة المتعددة المهام طارق بن زياد، التابعة للبحرية الملكية، وكذا لفرقاطة تابعة للقوات البحرية الأمريكية.

يشار إلى أن تمرين “الأسد الإفريقي”، هو مناورة مشتركة تنظمها كل سنة القوات المسلحة الملكية والقوات المسلحة الأمريكية.

ويعد تمرين “الأسد الإفريقي 2023″، الذي تتواصل فعالياته إلى غاية 16 يونيو الجاري، بسبع جهات بالمغرب، وهي أكادير وابن جرير والقنيطرة والمحبس وتيزنيت وتيفنيت وطانطان، موعدا بارزا يسهم في تعزيز التعاون العسكري المغربي- الأمريكي، وتعزيز التبادل بين القوات المسلحة لمختلف الدول بهدف تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. عصابة البولزاريو لاتستطيع أن تهجم على المغرب إلا دعمتها إسرائيل أو دول الغربية التي تقتات من خيرات الشعب المغربي

  2. كالوها ناس زمان اللحدا سبق اللقدا او مزيان هاد التدريبات كولها لي ندارت وحتا حنا عندنا تباركالله عسكر فالموستوا جد جدا

  3. تدريبات جديدة من نوعها هده المرة بالمغرب الحبيب بالتوفيق لي جنودنا الابطال وفقهم الله علا ماهم فيه من هده التدريبات

  4. لدينا جنود حفضهم الله ورعاهم واعانهم ووفقهم في هده التدريبات العسكرية المغربية الامركية

  5. عاش ملكنا الحبيب القائد الاعلا هو رافع راية 🚩 بلادنا ورافع رؤوسنا للعلا نصره الله وابعد عنه شر خلقه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى