محكمة الاستئناف في الجزائر تدين رئيسة حزب بالسجن النافذ

قررت محكمة استئنافية في الجزائر، تأييد الحكم بالحبس النافذ على رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي، في قضية تتعلق بتصريحاتها التي اعتبرتها النيابة محرضة على الكراهية ضد منطقة القبائل الناطقة بالأمازيغية.

وجاء قرار مجلس قضاء تيبازة بتأييد الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الابتدائية، بالحبس النافذ لمدة 6 أشهر على صالحي التي استقبلت ما ورد عن المحكمة بتحسر ظهر في تعليقها على فيسبوك، حيث ذكرت أنه “على الرغم من كل الأدلة التي قدمناها لمجلس قضاء تيبازة التي تبطل كل التهم إلا أن منطوق الحكم قد أيد حكم المحكمة الابتدائية”.

وكانت صالحي قد مثلت أمام مجلس قضاء تيبازة يومي 24 و25 أبريل الجاري، في استئناف قضيتين كان قد حكم عليها فيهما من قبل القضاء الابتدائي بالسجن النافذ. وأنكرت هذه السياسية أن يكون المقصود بكلامها هم سكان منطقة القبائل بل أنصار التنظيم الانفصالي في هذه المنطقة، على حد قولها، والذي كانت الدولة الجزائرية قد وضعته قبل سنتين على لائحة التنظيمات الإرهابية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى