المغرب يدعو المجتمع الدولي إلى دعم السلام في السودان

دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لدعم عملية السلام والاستقرار في السودان وحفظ وحدته الترابية وسيادته الوطنية ولتفادي أية قلاقل امنية في المنطقة.

وعبر بوريطة، في الجلسة المخصصة للسودان خلال الاجتماع الطارىء لوزراء الخارجية العرب، اليوم الاحد بالقاهرة، عن أسف المملكة المغربية وقلقها لما آلت إليه الأوضاع الامنية في السودان وما خلفته من خسائر كبيرة في الارواح والممتلكات والبنيات التحتية.

وتابع أن المغرب، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، يعبر عن تضامنه المطلق مع السودان الشقيق في هذه الظروف الصعبة ويظل على استعداد لتقديم كل الدعم اللازم والممكن لمساعدته على تجاوز الأزمة، مذكرا بأن المملكة، التي تربطها بجمهورية السودان علاقات أخوية راسخة ، تعلم بأن حكمة ورزانة السودانيين على اختلاف أطيافهم كفيلة بالعودة بهم إلى الحوار وصولا إلى توافق يدشن لمسار سياسي يمكنهم من صون أمن بلدهم واستقراره ويتجاوب مع احتياجاتهم التنموية.

كما عبر عن دعم المغرب لمبادرات وخطوات جامعة الدول العربية، بما في ذلك إرسال المساعدات الإنسانية، مرحبا في الوقت ذاته بالمساعي التي اضطلعت بها دول اخرى وبعض المنظمات الدولية للتقريب بين الاطراف وتهيئة الظروف الملائمة للبدء في حوار بناء.

وشدد على ضرورة جعل الحل للأزمة الدائرة في هذا البلد ، سودانيا، بعيدا عن التدخلات الخارجية، حتى لا يستعصي الوصول الى التسوية السلمية وحتى تكتب لها الاستدامة في جو من الطمأنينة والاعتزاز الوطني.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. من صاحب المقال؟

    بوريطة: “قرار عودة سوريا إلى الجامعة العربية يجب أن يفضي لحل شامل ودائم للأزمة”
    منذ 27 دقيقة

    حجم الخط
    0
    الرباط ـ “القدس العربي”:

    قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إن قرار الجامعة العربية بشأن عودة سوريا إلى أسرتها العربية، يجب أن يمثل شحنة لإطلاق مسار سياسي يفضي إلى حل شامل ودائم للأزمة في هذا البلد، مذكرا في هذا الصدد برؤية العاهل محمد السادس بضرورة احتواء الأزمات ومعالجتها في إطارها المناسب.

    وفي كلمة خلال الجلسة الخاصة بالملف السوري خلال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب اليوم الأحد في القاهرة، قال الوزير المغربي “إن الجهود التي بذلتها المملكة العربية السعودية في هذا الاتجاه، من منطلق أن الخير لا يأتي بالفرقة والانقسام بل بالوحدة والتكامل، سيجعل من قمة جدة المقبلة قمة حقيقية للمّ الشمل العربي”.

    وذكرت وكالة الأنباء المغربية أن الوزير بوريطة استحضر الروابط التاريخية التي تجمع المغرب بسوريا والتي تجذرت بدماء الجنود المغاربة والسوريين والعرب التي امتزجت وسالت أثناء حرب تشرين الأول/ أكتوبر 1973 دفاعا عن حرمة هذا القطر العربي، مؤكدا أن العاهل محمد السادس ما فتئ يولي اهتماما دائما للازمة السورية في جميع تداعياتها وعلى رأسها البعد الإنساني.

    وبعد أن عبر عن الأسف لما طال هذا البلد العريق من محنة وعنف واضطراب طيلة الاثنتي عشرة سنة الماضية، أوضح بوريطة أن هذه الأزمة انعكست سلبا على السوريين في طمأنينتهم وفي وضعهم المعيشي وفي تطلعاتهم الفردية نحو الآفاق الواسعة التي تتيحها الحرية والانفتاح والمساهمة الفعالة في الشأن العام، فضلا عن كون هذه الأزمة ألقت بظلالها على جميع دول المنطقة.

    وأشار إلى أن المجموعة العربية سعت بإخلاص أن يكون لها دور في إخماد لهيب التصعيد غير أن تسارع الأحداث وانتشارها على نطاق واسع والتدخلات الأجنبية حالت دون ذلك.

    وقال الوزير “نود أن نُسائل أنفسنا للمضي بوضوح في الطريق السليم المستدام، إذا كانت عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية هدفا في حد ذاته فذلك تصور، وإذا كان الغرض يمتد لأبعد من ذلك فهو تصور آخر، يجعل الجامعة العربية منفذا من منافذ إحلال السلام واستتباب الأمن ومساعدا من بين المساعدين المخلصين لسوريا على تحقيق ما تصبو إليه من تنمية وازدهار”.

    وشدد على انه “إذا كنا نتشبث بمبدأ الحفاظ على سيادة سوريا ووحدتها الترابية ولحمة مجتمعها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، كأحد ثوابت عملنا، فإن الالتزام المشترك فضيلة وواجب، تبرهن عنهما تدابير ملموسة لإثبات القدرة على معالجة القضايا الملحة الأخرى بالنسبة للسوريين أنفسهم وللدول العربية وغيرها، كالعودة الآمنة للاجئين وتسهيل عملية إيصال المساعدات الإنسانية والطبية وإطلاق مسلسل المصالحة الوطنية ومكافحة الإرهاب بشتى أنواعه.

    وخلص ناصر بوريطة إلى أن من شأن ذلك أن يجعل هذه الدينامية العربية تجاه الملف السوري منسجمة مع جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا الهادفة إلى تحقيق انفراج في هذه الأزمة بعقول وسواعد السوريين أنفسهم، بما يراعي مصلحة الشعب السوري ويحول دون تحويل هذا البلد إلى مستنقع لتصفية حسابات سياسية لأطراف خارجية.

  2. لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم نتمنى من الله ان يرحم موتاهم وان يجدو حلا لهده الاوضاع المحرجة والتدخل في اقرب وقت

  3. قلوبنا معهم نتمنا من الدول العربية بالخصوص التدخل في الامر في اسرع وقت ممكن ولهم كل الاجر

  4. لابد من التسريع من جميع المسلمين بالتدخل وارسال المعاونات لهم واعانهم الله علا ماهم عليه من سفك الدماء والتخريب رحمة الله علا من استوشهدو والشفاء العاجل لمن اصيبو

  5. يارب خد بيدهم وكن معهم فهم اخواننا في الاسلام اععن السودان وهدىء من حروبهم وانت اعلم بالضالم والمضلوم

  6. فعلا يجب التدخل في هذا الامر وفي اسرع وقت اللهم هدا منكر في هده الارض انها دماء نساء واطفال وشيوخ لا انهار مياه حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

  7. لابد من التدامن انهم اخواننا في الاسلام فالسودان في هده الاوقات السعبة محتاجة لي دعمها كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الابتسامة في وجه أخيك صدقة ولابد من الوقوف بجانبها والله المعين

  8. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم لابد من التخريب وسفك الدماء وقتل الابرياء اليست هناك حوارات لوجود حل لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم

  9. كنتمناو الله ايكون معاكم اهل السودان اوربي يسبركم علا هد الحرب ان الله مع الصابرين الا صبرو

  10. ياربي اتكون معهم فسودان او ترحم لي ماتو او تشفي لي راهم مقيوسين او تخد الحق فلي دمر ليهم بلادهم هدشي منكر خاص الدول العربية كلها تدخل والله احرام

  11. الشكر للمغرب علا اهتمامها في هدا البلد بلد السودان يجب اجاد حل لهاده الازمة التي هي فيها السودان حسبنا الله ونعم الوكيل الله المعين

  12. كيفاش ناكلو او نشربو او خوتنا كيتقتلو في سودان علا الاقل كيف مقال المغرب علا لسان السيد ناصر بوريطا كيخص نلقاو حل الله يصبرهم ويعينهم علا مصيبتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى