يونس الرفيق…كفاءة سياسية لحزب التجمع الوطني للأحرار بفاس

تروج أخبار شبه مؤكدة بالعاصمة العلمية فاس، عن نية منسقي حزب التجمع الوطني للأحرار بالمدينة تزكية بعض الأعضاء للترشح للولاية التشريعية البرلمانية الجزئية بدائرة فاس الجنوبية .

وأفادت مصادر عليمة، أن بعض الأسماء المقترحة لا ترقى لمستوى التطلعات، في حين أن الحزب يتوفر بالمنطقة على كفاءات قوية قادرة على التواصل مع المواطنين والانصات لهمومهم ومشاكله وهو ما سيشكل مكسباً للحزب بذات الدائرة الانتخابية ومدينة فاس عموماً.

ومن بين هذه الأطر التي يزكيها عدد كبير من المنخرطين، المنسق الإقليمي لحزب الحمامة بدائرة فاس الجنوبية، والذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس مجلس جهة فاس-مكناس. والذي يشهد له بالكفاءة والحنكة السياسية في تدبير مجموعة من الملفات، وأيضا لقوته في التواصل مع المواطنين وقدرته على كسب مجموعة من الأصوات.

هذا ويحاول عدد من المنخرطين، إقناع القيادة الجهوية والوطنية لحزب التجمع الوطني للأحرار في تزكية يونس الرفيق للترشح للولاية البرلمانية المقبلة عوض تزكية أسماء أخرى أقل كفاءة وخبرة سياسية وذلك لتعويض المقعد الشاغر الذي كان يشغله المنسق السابق رشيد الفايق الذي يقبع حاليا وراء القضبان بعد إدانته بتهم ثقيلة.

ويشار أن يونس الرفيق قاد مرحلة عصيبة على حزب التجمع الوطني للأحرار بفاس خلال فترة إعتقال رشيد الفايق، بحيث أقنع عدد من رموز الحزب بالمدينة الذين كانوا ينوون الانسحاب، بالبقاء داخل صفوف حزب الحمامة بالعاصمة العلمية فاس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى