“فيفو إنرجي” تحتفي بـ100 سنة على وجود “شال” في المغرب

هبة بريس

تحتفل “فيفو إنرجي” المغرب، بمرور 100 سنة على تواجد العلامة التجارية “شال” بالمغرب، وذلك عبر استعراض كتاب تذكاري ينشر أبرز معالم تاريخ علامة “شال” في المغرب من سنة 1922 إلى يومنا هذا.

ويحتوي هذا الكتـاب الغنـي على نصوص موثقة وأيقونات متعـددة، علـى كنـوز مـن المعلومـات عـن المغـرب، ويوضح تاريـخ صدفـة شـال مـن خـلال صـور أرشـيفية أصليـة، مـع إعطـاء لمحـة عـن أهـم اللحظـات المحوريـة للعلامـة مـن خـلال تقاريـر فوتوغرافيـة واقعيـة.

كما يدعو الكتاب المؤلف من 170 صفحة والذي أبدع فيه المصور المغربي Yoriyas ونشرته مؤسسة Langages du Sud، إلى اكتشـاف مغامرة إنسـانية وملحمة صناعية وتراث ثقافي فريد، إذ رافقت بدايات البيتومين الذي حل تدريجيا محل الطرق غير المعبدة، ولديها مقر بالدار البيضاء يرمز إلى الهندسة المعمارية لثلاثينيات القرن الماضي.
وفي السياق ذاته، قامـت علامـة “شال” برفـع شـارتها وافتتـاح محطاتهـا فـي الأقاليـم الجنوبيـة، والتـي مكنت من تقديم مساهمتها المتواضعة في تطور بلد مستقل ومتميز، وتجلى هذا الدعم أيضا خلال جائحة كوفيد91-، من خلال توفيـر الوقـود للمركبـات الطبيـة التابعـة لـوزارة الصحـة، وكـذا تزويـد الفـرق الطبيـة بالوقـود مجانـا، بالإضافـة إلـى التبـرع بغـاز البروبان للمستشفيات المغربية.

كما شـاركت “شـال”، بشـكل فعلـي فـي تطويـر الاقتصـاد الوطنـي وتكيفـت مـع التطـورات المختلفـة فـي قطـاع المحروقـات،التي أصبحت تركز أكثر على أنشطة الاستكشاف والإنتاج النهائي، في مجموعة فيفو إنرجي لتتولى التوزيع الحصري في إفريقيا وبالتالي مواصلة وتطوير العلامة في القارة.

ومـن خـلال إنصاتهـا لمتطلبـات السـوق، تقـدم “فيفـو إنرجـي” حاليـا دفعـة جديـدة للعلامـة عبـر إطـلاق العديـد مـن مشـاريع التطوير مع خلق استثمارات في مجموعة واسعة من الأنشطة ذات البعد الوطني.

وفي هذا الصدد، قال جورج روبرتس، المديـر العـام لـ فيفـو إنيرجـي المغـرب، “إنـه لفخـر كبيـر أن نحتفـل بمـرور 100 سـنة علـى تواجـد علامـة شـال فـي المغـرب مـن خـلال نشر هذا الكتاب التذكاري. لقد رافقت علامة شال ، التي نمثلها ، المغرب على مدى 100 سنة، على طريق التقدم والمساهمة بإيجابيـة فـي تطويـره، وتعمـل فيفـو إرنجـي المغـرب منـذ أكثـر مـن 10 سـنوات علـى ترسـيخ هـذا التـراث وإبـرازه مـن خـلال التزامهـا المسـتمر، سـنواصل هـذه العلاقـة الدائمـة مـن خـلال احتـرام التزامـات الجـودة بـكل حمـاس وتصميـم ودعـم التطويـر المسـتمر للمملكة. لدينا طموحات كبيرة للـ 100 سنة القادمة”.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق