إسبانيا ترسل ثالث إشارة تصالح مع الجزائر

تستمر اسبانيا في إرسال إشارات الى الجزائر للتصالح معها وذلك بعد تغيير موقفها في ملف الصحراء المغربية

وتجلت آخر إشارة الى الجزائر في سحب ممثل إسبانيا في الأمم المتحدة مداخلته في اللجنة الرابعة حيث كان مرتقبا ان تعرض الاخيرة وجهة نظرها في ملف الصحراء

وفسر المراقبون سحب أو تجميد إسبانيا لمداخلتها برغبتها في تفادي أي تأويل من طرف المغرب أو الجزائر وتخسر وقتها الطرفين.

وكانت مدريد قد أشادت بالحكم الذاتي خلال مارس الماضي، ودفعت بالجزائر الى تجميد العلاقات الثنائية، فقد سحبت السفير ثم جمدت اتفاقية الصداقة وحسن الجوار ومنعت استيراد البضائع من إسبانيا بينما تحافظ الجزائر فقط على صادرات الغاز، ورفعت أسعارها خلال هذا الشهر.

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. تقسيم المغرب هي قضية الجزائر الأولى التى تعلق بسببها المعاهدات و تلغي الصداقات و تنشئ الميليشيات و تنفق التروات …

  2. انه برد الشتاء يغير المواقف ويجعلك تغرد بما تريده الجزائر في المحافل الدولية .

  3. هل رأيتم يوما ما دولة عربية تتوسط لحل مشكلة بين دولتين اوروربيتين او من اي جهة في العالم؟الجواب اكيد لا, هم يصتنعون المشاكل والازمات بين العرب لتقوم حروب ويبيعو اسلحة للطرفين وبعد مايدمرو بعضهم يتدخلو سياسي لحل المشكلة ،هل رأيتم اغبي من هكذا شعوب وحكومات ؟؟؟؟؟

  4. قضية الصحراء المغربية أصبحت وسيلة عند دول إفريقيةوأروبيا للإبتزاز و لإستغلال أموال وغاز ونفط مايسمى الجزائر. أما المغرب فهو في صحرائه

  5. الاوروبيون جميعا وحتى معهم من هب ودب… يهمهم مصالحهم الاقتصادية….وسيبقى المساكين من المحتجزين تحت حر الصيف وقر الشتاء لسنوات اخرى ما دام نظام الكابرانات العدواني البغيض جاثما على رقاب الجزاءريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى