إيطاليا: عمل بطولي لمهاجر مغربي أنقذ طفلين ينتهي بفاجعة

عبد اللطيف الباز / هبة بريس

لقي مهاجر مغربي حتفه بعد إنقاذه طفلين من الغرق بنواحي مدينة كازيرتا جنوب إيطاليا.

وحسب مصادر جيدة الإطلاع الضحية يدعى قيد حياته (ر – ع ) أربعيني، لقي مساء أمس الثلاثاء بعد سلوك بطولي تجلى بانقاذه طفلين من الغرق نظرا للجو الحار الذي تشهده البلاد مع حلول شهر يونيو بعدما جرفتهما أمواج البحر في شاطئ ببلدة كاستيل فولتورنو.

ووفق المصدر فإن المهاجر المغربي الذي كان يشتغل منذ حوالي 20 سنة بذات الشاطئ كسباح من قبل أن يتحول إلى أحد المشرفين على تسيير الشاطئ قام بالتدخل لإنقاذ طفلين بعدما لاحظ أنهما عاجزان على العودة إلى شط الأمان، وبالرغم من توفقه في إنقاذ الطفلين إلا أنه بمجرد وصوله إلى الشاطئ وقع مغميا عليه أمام تأسف الجميع. ولم يكن حضور سيارات الإسعاف رغم السرعة سوى لتأكيد الوفاة بعد توقف قلب المهاجر عن النبض.

للإشارة أن خطورة السباحة في الأنهار تكمن في سرعة تدفق المياه والقوارب والسفن النهرية، كما أن أمياه الأنهار او البحيرات تكون ضحلة في البداية، ثم ينحدر القاع بشدة فجأة، وبالتالي يجد المرء نفسه تحت الماء فجأة، وهو ما يشكل خطورة بالغة على الأشخاص، علاوة على أن درجات الحرارة تكون مختلفة تماما بين السطح، الذي تسوده درجة حرارة تتراوح من 28 إلى 30 درجة بفعل أشعة الشمس، إلا أن درجة الحرارة تنخفض فجأة إلى 10 و12 مئوية على عمق 80 سم، وقد يتسبب ذلك في حدوث تشنجات للعضلات.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. رحمه الله وألهم ذويه الصبر والسلوان

    إنا لله وإنا إليه راجعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق