في يومهن العالمي.. آيت الطالب ل”الممرضات”: لن أدخر أي جهد لتحسين وضعيتكن

هبة بريس

أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، اليوم الخميس، أنه لا ولن يذخر أي جهد في العمل على تحسين وضعية الممرضات والممرضون، الذين يشكلون أهم ركائز المنظومة الصحية.

وقال آيت الطالب، في رسالة شكر وتقدير موجهة للممرضات والممرضين، بمناسبة اليوم العالمي للتمريض الموافق لـ12 ماي، “إنني لا ولن أذخر أي جهد في العمل على تحسين وضعيتكم، والاهتمام بشؤونكم، لتحقيق ما تصبون إليه وتصبو إليه الوزارة”.

وأشاد بالمجهودات الجبارة والمتميزة التي يبذلها الممرضات والممرضون، وبما قدموه من تضحيات ونكران للذات لا تقدر بثمن، لاسيما خلال أزيد من سنتين من المواجهة المباشرة ضد فيروس كورونا المستجد.

وتابع الوزير “يحل اليوم الذي تقدر فيه الدول والأمم والشعوب قيمة وجود الممرض في حياة الإنسانية جمعاء، وجود تمليه الحاجة إلى شخص يرافق المرضى والأصحاء للاعتناء بأغلى ما يملكون: صحته”.

وأبرز آيت الطالب أن الممرضين المغاربة “بصموا على حضور عظيم في حياة المغاربة، ورسموا بمداد غالي ونفيس ملاحم إنسانية ستبقى خالدة في التاريخ”، لاسيما خلال أزيد من سنتين من المواجهة المباشرة ضد فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الوزير مخاطبا الممرضات والممرضين: “إنني أقف وقفة إجلال لكم جميعا لأقدم لكم، أصالة عن نفسي ونيابة عن كل موظفي وأطر وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أسمى وأنبل عبارات الشكر والتقدير، وأطيب المتمنيات لجميع الممرضات والممرضين وتقنيي الصحة، كونكم تشكلون أحد أهم ركائز المنظومة الصحية ببلادنا”.

وشدد على أن هذا الشكر هو أقل ما يمكن التعبير به تجاه الطاقم التمريضي، تقديرا للمجهودات الجبارة والمتميزة التي بذلوها ويبذلونها يوميا، وإشادة بما قدموه من تضحيات ونكرات للذات لا تقدر بثمن، وملاحم بطولية تدعوا للفخر والاعتزاز، “ستظل راسخة في أذهاننا جميعا”، تعبيرا منهم عن روح المواطنة العالية والمسؤولية الكبيرة والانخراط اللامشروط خلال هذه الأزمة الصحية الطارئة والظرفية الحرجة.

وأضاف قائلا “لقد أبنتم عن شجاعة منقطعة النظير وعلو همم وأنتم تسترخصون، أنفسكم فداء لإخوانكم ممن ألم بهم الوباء، ومناضلين من أجل ضمان سير المرفق العمومي وتوفير الخدمات الصحية الاستشفائية للمواطنات والمواطنين دون كلل أو ملل، وفي ظروف صعبة رغم كل التحديات والصعاب”.

وأبرز الوزير أن الجهود الحثيثة للممرضات والممرضين ووقوفهم في الجبهة الأولى في التصدي للجائحة مكنت البلاد من تحقيق انتصارات ومكتسبات شهد بها القاصي والداني، وذلكم، يضيف الوزير، “بفعل تفانيكم في مواجهة هذا الخطر الصحي كل من موقعه.

وأكد أن هذا النجاح ما كان ليتحقق، لولا تحلي الممرضات والممرضين بروح المواطنة والمسؤولية، وهو نجاح لا شك أنه ناتج عن “الثقة الكبيرة التي زرعها فينا جميعا، ووضعها في كل أبناء شعبه، صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره، بتوجيهاته السامية المواكبة والدؤوبة وتدبيره الحكيم لهذه لأزمة الصحية”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. اذا لم تستحى ففعل ما شئة استغرب لما وصل اليه المسؤل المغربية من جرئة في الكذب و النفاق هل انصفة طبيبة الداخلة حتي تنصف الممرضات

  2. طيب و ماذا عن الطبيبة التي حولت للمجلس التأديبي؟؟ اه نسيت هي طبيبة ليست ممرضة، ننتظر اليومالعالمي للأطباء. اوا باز

  3. لمادا يساهم الممرضون واراملهم و يتاماهم في مؤسسة الاعمال الاجتماعية باقتطاعات إجبارية ولا يستفيدون من أي مقابل فقط رئيس المؤسسة يتوصل بمرتب خيالي من هذه المساهمات ويغتني غناءا فاحشا بعد فقره المدقع شكرا للوزير الذي أوقفه المرجو التحقيق …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق