الأسر تتحمل أكثر من نصف مصاريف العلاج وميزانية “الصحة” ضعيفة

قال المجلس الوطني لحقوق الإنسان إن الأسر المغربية تتحمل أكثر من 50 في المائة من المصاريف الصحية بشكل مباشر، وأكثر من %63 إذا تم احتساب مساهمة الأسر في التغطية الصحية، وهو ما يشكل عائقا حقيقيا أمام المواطنين للولوج إلى العلاج، ويساهم في انزلاق نسبة مهمة من الساكنة سنويا نحو الفقر والهشاشة.

وأشار المجلس في تقرير له حول “فعلية الحق في الصحة بالمغرب” أن ضعف وأحيانا سوء استخدام، الموارد البشرية بسبب مشاكل التدبير، يجعل جزء من الموارد البشرية والبنيات والتجهيزات في حالة عطالة، بينما جزء آخر تحت الضغط.

ولفت إلى أن هذا ما يجعل القطاع في حاجة إلى ترشيد توظيف التجهيزات والبنيات والموارد البشرية، وزيادة إنتاجية الموارد البشرية بتحسين ظروف وأساليب وأدوات العمل، واعتماد آليات التقييم والتحفيز

وأكد أنه بالرغم أن التمويل الصحي يعتبر ركنا أساسيا لفعلية الحق في الصحة فإن الميزانية العامة لوزارة الصحة لازالت تتراوح بين %6 و%7 من الميزانية العامة عوض %12 الموصى بها من طرف منظمة الصحة العالمية أو مقارنة مع دول أخرى (10.7٪ في الجزائر، أو 12.4 في المائة بالأردن، و13.6 في المائة بتونس) كما أن الإنفاق الصحي يبقى أقل من 6 ٪من الناتج المحلي الإجمالي، وهو أقل من المعدل العاملي الذي يبلغ %

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. شهادة لله
    في مستشفى بني ملال يطلبون منك تشتري حتى الالة ديال قياس السكري وطلبت مني مستلزماتها في يومين متتاليان ونفس الشيء الصيروم والله شهيد على ما اقول حتى نفس التحاليل من خارج المستشفى كل يوم حتى نبهني المختبر واكتشفت بان تا واحد ما كان تيشوف ديك التحاليل وغادي اتحاسبو مع الوليد الله يرحمو وجميع المسلمين عند الله سبحانه

  2. يا السي آيت الطالب السيدة فآسفي كانت عندها عملية مستعجلة على الفتق وراها مادخلات للبلوك حتى دارت التحاليل والراديو عند الخواص وفاش بغات تفتح خلصات 400 درهم حقا قالك ماعندهومش المعدات وشحال من حاجة وزيد مكاينش حتى مانطة باش تغطا والماكلة ولادها واخا صغار وماعنهومش هما اللي ضبرولها على ماتاكل وحتى الراجل ميتلها واش هادي ماشي مصيبة هادي راها مابقاتش 50 % راها ولات 100 %

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى