“كازا إيفنت” توحد جماهير الرجاء و الوداد و الشبهات تحيط ب”صفقة” وكالة الوساطة

انتقادات حادة تلقتها شركة “كازا إيفنت” في الأسابيع الأخيرة، ارتفعت حدتها في الأربع و عشرون ساعة الماضية، و بالضبط منذ صدور بلاغ بيع تذاكر مبارتي الرجاء الأهلي و الوداد بلوزداد بالطريقة التقليدية عبر متاجر إحدى وكالات الوساطة مع رفع أسعار بيعها.

إدارة الرجاء و بعض أن ارتفع منسوب الغضب الجماهيري خرجت لتكذب بلاغ “كازا ايفنت” و أكدت أن لا علم لها بالقرار المعلن عنه و غير مسؤولة بتاتا عنه و لم تقم برفع قيمة التذاكر و لم يتم استشارتها بخصوص بيعها بطريقة تقليدية و ليس بالطريقة الإلكترونية المعتادة.

محمد الجواهري، المدير العام ل”كازا إيفنت” رد في بث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعي و قال بأن عضوين اثنين من المكتب المسير للرجاء حضرا الاجتماع التنسيقي الذي تم تنظيمه سلفا و اتفق الجميع على كل الترتيبات و الحيثيات بما فيها سعر التذاكر و طريقة بيعها.

الأمر ذاته كان لدى جماهير الوداد التي تفاجأت برفع سعر تذاكر مبارتها القارية المقبلة و باعتماد متاجر إحدى الوكالات “الحديثة العهد” لبيع التذاكر، و هو ما حول مواقع التواصل الاجتماعي لمنصة لجلد “كازا إيفنت” و المطالبة بمحاسبتها و إقالة مسؤوليها.

و توحدت جماهير الرجاء و الوداد في هذا المطلب بعد أن أثارت الشركة امتعاضهما، متسائلين “علاش بالضبط تعطات هاد الصفقة لوكالة مامعروفاش و قليل لي سبق و سمع بيها، و هل خضع تفويت هاته الصفقة للضوابط القانونية و لا شي حاجة تما كاينة ماشي هي هاديك؟”.

هذا و دافع الجواهري عن وكالة الوساطة التي تم اعتمادها لترويج و بيع التذاكر ، حيث أكد بأن “كازا إيفنت”اختارت هاته الوكالة نظرا لكونها تتعامل معها منذ حوالي تسع أشهر للإعداد لبطاقة ذكية ستسمح مستقبلا بالاستفادة من عدد من الخدمات كولوج المركبات الرياضية و وسائل النقل كالترامواي و تأدية فواتير بعض الخدمات في نفس الوقت و بنفس البطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى