تلاميذ بجماعة قروية يمتطون الحمير والبغال من أجل الذهاب للمدرسة

هبة بريس – الحاجب

في مبادرة غريبة على الوسط المدرسي والتعليمي، يقوم عدد من التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بمدرستين مختلفتين تقعان فوق تراب جماعة “ايت ويخلفن” التابعة لإقليم الحاحب، بامتطاء الحمير والبغال للتنقل من منازلهم صوب المدرسة، نتيجة غياب النقل المدرسي، الذي لا يقل أبناء دواويرهم للمدرسة رغم توفر الجماعة على أسطول من حافلات النقل المدرسي.

وحسب مصادر جمعوية محلية تحدثت لجريدة “هبة بريس” الإلكترونية، فإن الأمر يتعلق بحوالي 55 تلميذا وتلميذة يقطنون بدواري “ايت حمو اوموسى” و ” ايت اهنيني ” ويتابعون دارستهم بمدرستي مدرسة ” موليلي “و مدرسة “تزيبوت”، ثم استثناؤهم من خطوط النقل المدرسي، رغم بعدهم عن مدرستهم بحوالي عشر كيلومترات.

وأضافت ذات المصادر أن فعاليات جمعوية بالمنطقة سبق وراسلت عامل إقليم الحاجب، ومطالبته بالتدخل وتمكين هؤلاء التلاميذ من النقل المدرسي، من خلال ربط مناطق سكناهم بخطوط النقل التي تتوفر عليها الجماعة وتوفر خدمة النقل لدواوير الجماعة بما فيها المجاورة.

وتساءلت ذات المصادر عن الأسباب التي أدت إلى إقصاء دوارين من خدمة النقل المدرسي للتلاميذ رغم بعد الطريق بين المدرسة وهذه الدواوير، ورغم المطالبات المتكررة بذلك، واستفادة تلاميذ باقي دواوير الجماعة من هذا المرفق، مطالبة بالاستماع لمعاناة التلاميذ وتوفير النقل وشروط التدريس وانصافهم على غرار باقي تلاميذ الجماعة والإقليم.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. يجب على الجهات المسؤولة زيادة عدد الاقسام وتوفير وسائل النقل والتدفئة والحد من الهضرة المدرسي . لاحول ولاقوة إلا بالله الله

  2. من الغريب أن ميزانيات التعليم تهضر في التفاهات . فهاؤولاء الاطفال الذين لهم الأولوية في توفير وسائل النقل لان اغلبهم يقطع ما يزيد 30 كلم. ذهابا وايابا …انقذوا تلاميذ القرى

  3. الى متى سيستمر المغرب في هذه المعاناة لان الوزارة الوصية لا تستطيع توفير أدنى وسائل النقل لتسهيل التلاميذ ذوي الاحتياجات للتنقل الى المدرسة …

  4. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم انه لشيء محزن عندما يمتطي اطفال وسائل نقل وهم عبارة عن حمير او بغال تكون صورة سيئة للتعليم في المغرب الذي يصنف في المراتب الأخيرة ..

  5. هي الارزاق ام…
    بعضهم يستعمل البغال والحمير وسيارات النقل السري او يمشي على قدميه ليصل للمدرسة والعمل والشاطئ…الخ…وبعضهم لا يمشي الى تلك الأماكن الا وهو على متن سيارة فاخرة ومعه مراقبون يحرسونه،ويسافر الى مختلف شواطئ العالم التي يرغب في زيارتها عبر الطائرات الخاصة ويستمتع بركوب اليخوت ليمخر عباب البحر…كما ان هذا البعض المحظوظ يتوفر على مسابح بفيلاته وقصوره التي تتواجد بأنهم المدن والمنتجعات…إنها الارزاق التي تجعل الناس مختلفين فيما بينهم من حيث ثرواتهم…إن منظر اطفال مغرب الهامش وهم يمتطون ظهور البغال والحمير وهم ذاهبون إلى مدارسهم يسائل القائمين على تدبير شؤوننا..ان منظرهم هو رسالة واضحة لهؤلاء المسؤولين مفادها انكم لم تستطيعوا توفير وسائل نقل محترمة لاطفال مغرب الهامش رغم مرور أزيد من60سنة على استقلال بلدنا…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق